أبوظبي (الاتحاد)

يحل النصر ضيفاً ثقيلاً على الظفرة، اليوم، ويعد «العميد» عقدة لـ «الفارس»، خاصة أن الأخير لم يحقق أي فوز، في آخر 12 مباراة جمعت الفريقين، حيث تفوق «الأزرق» في 7 مباريات، والتعادل 5 مرات، وفشل الظفرة في تذوق طعم الانتصار، الأمر الذي يؤكد أن النصر أصبح عقدة كبيرة لأصحاب الأرض.
ورغم أن الظفرة يعرف كيف يلعب مع الفرق الكبيرة، إلا أنه لا يجيد ذلك مع «العميد»، وربما يزيد من تأكيد العقدة في مواجهة اليوم، الوضع الصعب لـ «الفارس»، سواء بسبب الغيابات، أو الخسارة الكبيرة من الشارقة بـ «رباعية» في ربع نهائي الكأس.
على الطرف الآخر يعيش «الأزرق» فترة جيدة بنشوة الصعود إلى نصف نهائي «البطولة الأغلى»، حيث يواجه الشارقة في «مربع الذهب»، كما أنه يسير بصورة جيدة في الدوري، ويحتل المركز الثالث، برصيد 20 نقطة، قبل بداية الجولة، ويسعى «الأزرق» لمواصلة الانتصارات، بهدف تضييق الخناق على أهل القمة، تحسباً لتعطل أي منهما.
على الجهة الأخرى، يسعى الظفرة للخروج من أحزان الكأس، وكذلك الوصول إلى «النقطة 18، وكذلك والأهم «فك العقدة» بتحقيق فوز أول على «العميد» والغائب منذ فترة طويلة.
ولا شك أن المباراة تمثل أهمية قصوى للفريقين، وشعارهما النقاط الكاملة، ولذلك من المتوقع أن تأتي المباراة حافلة بالكفاح والندية من البداية إلى النهاية، لأنهما يملكان مجموعة كبيرة من اللاعبين يعرفون الطريق إلى الشباك جيداً.