أنور إبراهيم (القاهرة)

في حوار لصحيفة «كورييرا ديللا سيرا» تحدث النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش نجم ميلان الإيطالي، عن تجربته مع فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، ووضعه في العزل بعد الإصابة، وقال: بالتأكيد كنت قلقاً للغاية، ولكنني حاولت أن أبدو هادئاً في البداية، لأنني بدافع الفضول، كنت أريد أن أعرف ما هو هذا الفيروس الذي ضرب العالم كله وبشكل مأساوي، وها هو يصيبني أيضاً. 
وأضاف إبراهيموفيتش الملقب بـ «السلطان»، والذي يقترب من الأربعين من عمره: مكثت في منزلي في انتظار رؤية ما يحدث، آلام وصداع في الرأس بشكل مزعج، ولكن بصورة غير شديدة، كما فقدت بدرجة ما حاسة التذوق. وقال: كنت أجلس أغلب الوقت في المنزل، ولم يكن بمقدوري الخروج، ولم أكن أستطيع أن أتدرب، أمر رهيب أن تبقى بلا حركة في المنزل. وأضاف: أحياناً كنت أتحدث إلى جدران المنزل، وأطلقت أسماء على حوائطه!.
ومن جهة أخرى، تحدث زلاتان عن مستقبله الكروي، خاصة أن عقده مع ميلان ينتهي بنهاية هذا الموسم، وقال: أتخذ قراري بالتوافق مع عائلتي، وكثير من الناس يسألونني عن مستقبلي، فأجيب: سأواصل اللعب لفترة طويلة، ولا أفكر في الاعتزال، طالما أنه يمكنني أن أفعل ما أفعله الآن.
 وأضاف: أنا سعيد هنا، وأشعر بأنني في حالة جيدة، والأمور تسير على نحو طيب، ولكنني لن أقرر بمفردي أي شيء يتعلق بمستقبلي، وعائلتي أهم من الجميع. 
وقال: أفتقد بشدة زوجتي وأولادي، ولكن المدرب بيولي قال إنني تركت طفلين في السويد، وهنا في ميلانو عندي 25 آخرون بحاجة إلى وجودي معهم!
واختتم إبرا حديثه بقوله: 2021 على الأبواب، وعلينا أن نحافظ على إيقاع اللعب الذي بدأنا به هذا الموسم، وأن نتحلى بالشجاعة الكافية لكي نحقق لقب الدوري، يقيني أننا نستطيع ذلك.