دبي (الاتحاد)

اختتم اتحاد الجولف، أمس الأول، معسكره الشتوي الذي أقيم على مدار أسبوعين، في كل من أندية أبوظبي ودبي والعين، وخصص للاعبيه المنتسبين في برنامجه الوطني الرائد لاكتشاف المواهب الناشئة لكلا الجنسين ولكافة المراحل السنية، تحت إشراف مدربي المنتخبات الوطنية، التونسي سمير الوالاني، والبريطانية أبريل فارني، وخضع لكافة الإجراءات الاحترازية التي نص عليها البروتوكول الصحي لعودة النشاط الرياضي في أندية الجولف.
ويعد المعسكر، محطة هامة قبيل الاستحقاقات المقبلة، خاصة للاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، وتضمن المعسكر تدريبات بدنية ومهارية، بجانب إقامة مباريات تجريبية.
 وأقيمت معسكرات الأثاث في دبي، بعد أن استهلت على ملاعب عقارات جميرا، واتبعت بالانتقال إلى ملعب ميدان، واختتمت بإقامة تجربة ودية في ملاعب نادي خور دبي لليخوت والجولف، اقتصرت على مسار الحفر ذات معدل الضربات الثلاثة، وفازت فيها لاعبة المنتخب الوطني ريما الحلو ضمن فئة تحت 18 عاماً، وسارة الأسد ضمن فئة تحت 16 عاماً، والموهبة الواعدة لطيفة الجسمي ضمن فئة أقل من 10 أعوام.
 بدورها، استهلت أولى محطات معسكر البنين في كل من أندية أبوظبي والعين ودبي، وذلك بعد أن تولت الأجهزة الفنية للأندية وبالتنسيق مع مدرب المنتخب الوطني سمير والاني الإشراف على التدريبات التي امتدت لأسبوعين، تم التركيز خلالها على الجانب المهاري بدرجة كبيرة، خاصةً في قطاعي الناشئين والأشبال، لكونهما يمثلان الرافد الأساسي للمنتخب الأول.
وأكد خالد مبارك الشامسي الأمين العام للاتحاد مدير المنتخبات الوطنية، أن المعسكر الشتوي الذي اختتم بنجاح، وامتد لقرابة الأسبوعين، يمثل محطة هامة للتعافي من التبعات التي ألقاها التأثير السلبي لجائحة «كورونا» على قطاع الرياضية.