منير رحومة (دبي) 

تعود عجلة دوري الخليج العربي للدوران من جديد، بعد راحة قصيرة بسبب إقامة مباريات الدور ربع النهائي لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، لتنطلق الجولة 11 غداً، بإقامة ثلاث مباريات، تجمع نخبة من الفرق المنافسة على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب، بفرق تصارع من أجل الهروب من المناطق الخطرة في الجدول، والابتعاد عن شبح الهبوط مبكراً.
ويتقدم هذه المواجهات مباراة حتا صاحب المركز الأخير بنقطة يتيمة، والشارقة حامل اللقب ومتصدر الجدول بـ23 نقطة، حيث يطمح أصحاب الأرض في انتزاع نتيجة إيجابية أمام البطل، لرفع المعنويات، وبدء مشوار التصحيح، بينما يلعب الضيوف من أجل الفوز وتعويض خسارة الجولة الماضية، رغبة في مواصلة الانفراد بالصدارة، لأن أي عثرة جديدة ستهدد بقاء الفريق في المركز الأول، خاصة وأنه يتقاسم النقاط مع الجزيرة.
وفي المباراة الثانية، يواجه الوحدة صاحب المركز السابع الفجيرة، أملاً في العودة إلى سكة الانتصارات، واللحاق بفرق المقدمة، وبالتالي إحياء أمل المنافسة على اللقب، خاصة أن الفريق يملك المقومات التي تساعده على تحقيق ذلك.
أما الفجيرة المنتشي بفوز كبير ومهم على شباب الأهلي في الجولة الماضية، فيعول على ارتفاع معنويات لاعبيه، ومواصلة مسيرة التصحيح وتعديل الصورة، وبالتالي الابتعاد عن المناطق الخطرة في الجدول، حيث يحتل المركز الثاني عشر برصيد 7 نقاط فقط، وهو قادر على الهروب مبكراً من الخطر بفضل إمكانات لاعبيه. 
أما المواجهة الأخيرة في برنامج مباريات الغد، فتجمع بين خورفكان الذي يحتل المركز الـ11، والوصل الذي يتقدمه بمركز واحد فقط، حيث يطمح أصحاب الأرض في مواصلة الاستفاقة، وتحقيق النتائج الإيجابية، وتدعيم مركزه في وسط الجدول، بعد نجاحه في الابتعاد عن المناطق الخطرة في أسفل الترتيب.
بينما يلعب «الفهود» بهدف تصحيح المسار، والعودة إلى مكانه الطبيعي بين فرق المقدمة، لأن المركز الذي يحتله لا يليق بإمكاناته وتاريخه.
ويتوقع أن تشهد هذه المواجهة إثارة كبيرة وندية عالية، نظراً لأهمية النقاط في تحديد مسار كل فريق خلال بقية المشوار.

رازوفيتش: الفرصة للشباب
مصطفى الديب (أبوظبي)

وصف فوك رازوفيتش مدرب الوحدة مباراة فريقه أمام الفجيرة بالصعبة، وقال في المؤتمر الصحفي أمس: «لدينا مواجهة مع فريق قوي ويمتاز بالهجوم العنيف، لذلك علينا الحذر في التعامل مع المباراة، والتركيز التام حتى الدقيقة الأخيرة، كي نتمكن من الفوز وحصد النقاط الثلاث».
وتمنى رازوفيتش أن تكون مباراة الغد هي بداية الانطلاقة للوحدة، والعودة للانتصارات الغائبة.
وشدد مدرب الوحدة على أن فريقه يعاني من غيابات مؤثرة للغاية، أهمها إسماعيل مطر بسبب الإيقاف، وكل من ماتافز وفارس جمعة ومحمد برغش للإصابة، مشيراً إلى أن هذه الغيابات ستجعله يدفع بمجموعة من الشباب لتعويض زملائهم.

جوران: النتيجة الإيجابية
الفجيرة (الاتحاد)

امتدح الصربي جوران، مدرب الفجيرة لاعبيه، مشيراً إلى أنهم تمكنوا من تطبيق خطته على أكمل وجه ولعبوا بطريقتين مختلفتين أمام شباب الأهلي، وتكللت جهودهم بالنجاح.
وعلق جوران على الأجواء الإيجابية التي أعقبت تحقيق فريقه للانتصار على شباب الأهلي، والتي انعكست على أدائهم في التدريبات التي سبقت مباراة الوحدة.
وأشار مدرب «الذئاب» إلى أنه عكف خلال الأيام الماضية على تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، وذلك فيما يتعلق بالخط الخلفي.
وأضاف: «يجب علينا الاستمرار في تحقيق النتائج الإيجابية والعودة من أبوظبي بالعلامة الكاملة التي تسعد الجماهير».
وأكد المدرب اكتمال صفوف فريقه بعد عودة الغائبين، على رأسهم رولي العائد من الإيقاف، إلى جانب البرازيلي أوليفيرا وحمدان ناصر، معبراً عن سعادته بعودة بلال يوسف من الإصابة.

فلاديمير: «العُقدة» حق مشروع
دبي (الاتحاد)

أكد الصربي فلاديمير مدرب حتا، أن النتائج الماضية التي تصب في صالح فريقه وتجعله عقدة للشارقة، تجعل أن لديهم حقاً مشروعاً لتحقيق نتيجة إيجابية رغم الفوارق بين الفريقين.
وقال فلاديمير : «هناك فارق، فالشارقة ينافس في اللقب، ونحن نصارع على الهبوط، وهو أحد أفضل الفرق بالدولة، لكن يجب أن نسعى لمواصلة البناء على الأداء الذي قدمناه أمام الظفرة في الجولة الماضية».
واعتبر المدرب الصربي أن الإصابات مصدر قلق لحتا، وقال: «نفتقد لاعبين مؤثرين، لكن الخبر الجيد هو جاهزية عبدالله كاظم الذي سيوجد في القائمة».
وتابع: «يجب عدم التسرع في المباراة، ويجب أن نقف على الفريق بالكامل قبل التفكير بإجراءات تغييرات في صفوف الفريق خلال سوق الانتقالات الشتوية».

العنبري: ظروف المنافس
علي معالي (الشارقة)

أكد عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة على صعوبة مباراة حتا يوم غدٍ، كما طالب لاعبيه بالتركيز العالي في اللقاء، مشيراً إلى أن المنافس يقدم مباريات قوية للغاية ضد فريقه.
وقال العنبري: «صعوبة المباراة تأتي بسبب الظروف التي يعيشها فريق حتا كونه يحتل المركز الأخير في الترتيب رغم المستويات الجيدة التي يقدمها في المباريات، وأن فريق مطالب بالاحترام الكامل للمنافس الذي يقدم مباريات جيدة للغاية ضد الشارقة مثلما حدث في الموسم الماضي».
وأضاف: «نبحث عن النتيجة الإيجابية، ومعنويات الفريق مرتفعة بعد الأداء والمستوى والنتيجة الجيدة مؤخراً في بطولة الكأس على حساب، وعندما خسر الفريق من بني ياس بالدوري في الجولة الماضية قدم أيضاً مستوى جيداً».
وقال العنبري: «الاستعدادات جيدة والمعنويات مرتفعة وكل العناصر جاهزة للمباراة، وهدفنا إسعاد جماهيرنا التي تقف خلفنا بمنتهى القوة».

زاناردي: التركيز ضروري
فيصل النقبي (خورفكان)

وصف البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان لقاء الوصل بالصعب، لقوة المنافس رغم خروجه من بطولة كأس رئيس الدولة مؤخراً، وهو ما يزيد من إصرار لاعبي الوصل على تحقيق نتيجة إيجابية لتعويض توديع الكأس. 
وقال زاناردي، إن الفوز على عجمان منح الفريق دفعة معنوية كبيرة بحكم أنه طرف منافس في صراع البقاء، لذلك يدخل الفريق اللقاء بأعصاب هادئة قليلاً، لكن بتركيز كامل من أجل تحقيق الهدف الرئيس، وهو الفوز بالنقاط الثلاث من أجل استعادة التوازن.
وأضاف: «لا يعني وصولنا للنقطة الثامنة أي شيء، فما زال الدوري طويلاً ونحن لم نحسم أي شيء، وعلينا مواصلة القتال لجمع أكبر عدد من النقاط بنهاية الدور الأول، وقلت للاعبين إن الظروف الحالية تحتم علينا التركيز التام، وعدم الاستهانة بأوضاع أي فريق نواجهه، وعلينا مواصلة النتائج الإيجابية».

هيلمان: «تفاصيل صغيرة»
دبي (الاتحاد)

أكد البرازيلي هيلمان مدرب الوصل، أن فريقه يؤدي بشكل جيد في المباريات الماضية رغم الخسارة، وأنه طالما يقوم بذلك ويواصل اللاعبون عطاءهم، وأنه بتفاصيل صغيرة فإن الفريق سيحقق الفوز بداية من مواجهة خورفكان.
وقال: «نواصل العمل معاً لتطوير الأداء، وأنا هنا منذ أسبوع فقط وأريد المزيد من الوقت للتعرف على اللاعبين كافة، وكلي ثقة بقدرتهم على التعويض».
وركز المدرب على أهمية الاستشفاء في ظل ضغط المباريات حالياً، وقال: «ننتظر متابعة اللاعبين في التدريبات الأخيرة لتحديد هوية التشكيلة، ونختار اللاعبين الأجهز للمواجهة التي ستكون صعبة».
وأكد المدرب أن فريقه نجح في التعامل مع الجانب الدفاعي أمام بني ياس في اللقاء الأخير في كأس رئيس الدولة، وأن الهدف جاء من هجمة مرتدة، وأن هناك عملاً في الشقين الهجومي والدفاعي لتطوير أداء الفريق في الخطوط كافة.