معتصم عبدالله (دبي)

تحسم مباراة النصر أمام ضيفه عجمان، مساء اليوم، على استاد آل مكتوم في دبي، بطاقة التأهل الأخيرة إلى «مربع الذهب»، في البطولة الأغلى «كأس رئيس الدولة»، عندما يلتقيان في ختام ربع النهائي، في مواجهة مرتقبة، تشعلها الأجواء التي أعقبت المباراة الأخيرة، والتي جمعت الفريقين، في دوري الخليج العربي، ضمن الجولة الرابعة، وانتهت بتفوق «العميد» بثلاثية نظيفة.
وامتد سجال الكرواتي كرونسلاف جوريتش مدرب «العميد»، والمصري أيمن الرمادي مدرب «البرتقالي»، إلى ما بعد المباراة الماضية في الدوري، بعد تبادل التصريحات المثيرة، بشأن انتقاد الأول لطريقة لعب المنافس، وتعمده إضاعة الوقت، قبل اعتذاره لاحقاً، واعتراض الثاني على تعليق المدرب الكرواتي.
وتعزز الخسارة في الجولة الأخيرة للدوري، من رغبة الفريقين، في مصالحة الجماهير، بالتأهل إلى نصف نهائي البطولة الأغلى، بعدما أهدر «العميد» فرصة سانحة لملاحقة الشارقة المتصدر، بالخسارة على ملعبه أمام العين 1-2، في الوقت الذي خسر فيه «البرتقالي» أمام ضيفه خورفكان بالنتيجة ذاتها ضمن الجولة العاشرة.
وستكون مواجهة الليلة الأولى بين الفريقين في كأس رئيس الدولة، منذ 17 عاماً على تاريخ آخر مباراتين، ضمن دور المجموعات للبطولة ذاتها موسم 2003- 2004، بعدما حسم «العميد» المباراة الأولى، بالفوز خارج قواعده 4-3، وتعادل الفريقان من دون أهداف في المباراة الثانية باستاد آل مكتوم.

كرونسلاف: التحدي الجديد والصعب
شدد الكرواتي كرونسلاف مدرب النصر، على صعوبة مباراة فريقه أمام ضيفه عجمان، لافتاً إلى عدم الاختلاف بين مباراة اليوم المرتقبة والمواجهة الأخيرة بين الفريقين بالدوري، عطفاً على مستوى وطريقة لعب المنافس، وقال: في مباريات الكؤوس تكون المنافسة أكثر صعوبة، في ظل الرغبة الجادة للفوز، وغياب فرصة التعويض.
وقال: اللعب على ملعبنا يبقى أمراً إيجابياً ويدعم فريقي، ولفت إلى أن الجاهزية البدنية للاعبي «العميد» تبدو جيدة، مما يساعد الفريق، حال امتداد المباراة إلى شوطين إضافيين، أو حتى ركلات الترجيح، في ظل جاهزية جميع العناصر.
وأشار مدرب «العميد» إلى ضرورة احترام جدولة المسابقات، رغم ضغط المباريات على صعيد الدوري، وكأس رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي، وقال: المواجهة أمام عجمان بمثابة التحدي الجديد.

الرمادي: تحضيرات ذهنية ونظرية
أشار المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، إلى أن تحضيرات «البرتقالي» لمواجهة النصر، تتمثل في المحاضرات النظرية والذهنية، أكثر منها عملية، لأنها تأتي بعد 3 أيام من جولة الدوري، ولا مجال للتحضير الفني والبدني، والمباراة تعني لنا الكثير للعبور إلى الأدوار النهائية، من البطولة الغالية.
وقال: ندرك حجم المنافس، وأتمنى أن نقدم المستوى الذي ظهرنا عليه في المباريات الأخيرة بالدوري، باستثناء شوط واحد أمام خورفكان، لم يكن الفريق في حالته الطبيعية، ونثق في لاعبينا لتقديم المردود المطلوب في الملعب.
وحول جاهزية الأجانب ومشاركتهم في المباراة، قال: جميع اللاعبين في جاهزية تامة، وتعافوا من الإصابة، والدفع بهم من عدمه، طبقاً لظروف المباراة، والتشكيلة التي نبدأ بها المواجهة، وخطة اللعب وجاهزية اللاعبين.