مدريد (أ ف ب) 

واصل ريال مدريد حامل اللقب عروضه القوية، في الآونة الأخيرة، وأزاح ريال سوسيداد عن الوصافة، ليحلق بجاره أتلتيكو إلى الصدارة، وذلك بعد عودته من ملعب إيبار بفوز رابع توالياً، وجاء بنتيجة 3-1 مساء أمس الأول، في المرحلة الرابعة عشرة للدوري الإسباني لكرة القدم.
وبدأت المرحلة والريال متخلف بفارق الأهداف فقط عن جاره أتلتيكو مدريد وريال سوسيداد بعد فوزه الثلاثاء، في مباراة مقدمة من المرحلة التاسعة عشرة على أتلتيك بلباو 3-1، مستفيداً من خسارة النادي الباسكي أمام غريمه برشلونة 1-2 الأربعاء، في مباراة من المرحلة ذاتها.
وبعد سقوط سوسيداد مجدداً السبت أمام مضيفه ليفانتي 1-2، أصبح الريال وحيداً في الوصافة بفارق الأهداف خلف أتلتيكو الفائز السبت على إلتشي 3-1، لكن النادي الملكي خاض مباراتين أكثر من فريق المدرب دييجو سيميوني، الذي يبدو في وضع جيد لمحاولة الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 2014، خاصة في ظل تقهقر برشلونة بفارق 8 نقاط مع مباراة أكثر من «لوس روخيبلانكوس».
ويدين الريال بالفوز إلى الفرنسي كريم بنزيمة الذي واصل تألقه تسجيلاً وتمريراً، مخففاً المزيد من الضغط عن مواطنه المدرب زين الدين زيدان الذي وجد نفسه في وضع لا يحسد عليه الشهر الماضي، بعد سلسلة من ثلاث مباريات من دون فوز، ما دفع وسائل الإعلام المحلية للحديث عن التخلي عنه والاستعانة بالأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، أو الهداف السابق للفريق راؤول جونزاليس.
وبفوزه التاسع هذا الموسم، أوقف الريال سلسلة من خمس مباريات متتالية لإيبار من دون هزيمة، وحقق فوزه الرابع على منافسه، منذ الهزيمة المذلة التي تعرض لها أمامه بثلاثية نظيفة على أرضه في نوفمبر 2018، حين مني بهزيمته الوحيدة ضده، من أصل 13 مواجهة بينهما حتى الآن في «الليجا».
وكانت البداية مثالية لريال الذي غاب عنه البرازيلي فينيسيوس جونيور بسبب المرض، والبلجيكي إدين هازارد لعدم استعادته كامل لياقته البدنية، إذ افتتح التسجيل من محاولته الأولى في الدقيقة السادسة عبر المتألق بنزيمة، بعد تمريرة متقنة من البرازيلي رودريجو، رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم.
وكما جرت العادة في الآونة الأخيرة، تحول بنزيمة إلى دور صانع الألعاب ومرر كرة الهدف الثاني، بعدما تقدم في الجهة اليمنى، وعكس الكرة إلى الكرواتي لوكا مودريتش الذي أطلقها جميلة في سقف الشباك في الدقيقة 13.
ومن خطأ في منتصف فريقه للوكاس فاسكيز، وصلت الكرة إلى كيكي جارسيا الذي أطلقها لولبية رائعة على مشارف المنطقة إلى الزاوية اليسرى العليا لمرمى البلجيكي تيبو كورتوا في الدقيقة 28، معيداً أصحاب الأرض إلى أجواء اللقاء.
وبعد تدخل حكم الفيديو المساعد لإلغاء هدف جميل لبنزيمة في الدقيقة 36، بقيت النتيجة على حالها، مع دخول اللاعبين إلى استراحة الشوطين.
وبدأ إيبار النصف الثاني من اللقاء بطريقة أفضل من الريال، ولكن الأخير دخل تدريجياً في الأجواء، وهدد مرمى مضيفه، لكن من دون نجاعة، قبل أن يسمح للأخير بتهديده في الدقائق الأخيرة، إلا أن القائد راموس ورفاقه أفلتوا في نهاية المطاف من التعادل، وحسموا الأمور لمصلحتهم بهدف ثالث في الوقت القاتل سجله فاسكيز، بعد أن تبادل الكرة مع بنزيمة، إثر هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 92.