لندن (د ب أ)

قال نجل نوبي ستايلز، أحد لاعبي المنتخب الإنجليزي بطل كأس العالم 1966: إنه يعتقد أن سبب تعرض والده لمرض الخرف، والذي عانى منه لسنوات حتى وفاته، جاء بسبب التسديد الدائم لضربات الرأس في اللعبة. وكان تشريح جثة ستايلز، الذي توفي عن عمر 78 عاماً، قد أكد تأثر منطقة المخ بالتعرض المتكرر لضربات الرأس.
وعقب النتائج، أكد نجله جون أنه لا يشك إطلاقاً في أن إصابته بالمرض جاءت نتيجة لضربه المستمر للكرة برأسه. ودعا جون الجهات المسؤولة عن كرة القدم إلى معالجة ما وصفه بالفضيحة، في أعقاب إصابة 5 لاعبين فائزين بلقب كأس العالم مع المنتخب الإنجليزي بمرض الخرف.
وأضاف: لقد طالبوا العلماء بالتوصل إلى دليل، حينما يكون الأمر متعلقاً بالمخ يكون صعباً.
وتابع جون: أعتقد أن والدي لعب الكرة برأسه فيما بين 70 ألفاً وحتى 100 ألف مرة في مسيرته، في كل مرة تضرب بها الكرة رأسه، يضرب المخ مقدمة الجمجمة.
وكان الطبيب ويليام ستيوارت، اختصاصي أمراض الأعصاب بمستشفى الملكة إليزابيت الجامعي في العاصمة الإسكتلندية جلاسجو، قد فحص دماغ نوبي ستايلز بعد وفاته، حيث أكد وجود علامات تتفق مع حالة اعتلال الدماغ الرضحي المزمن، وهو شكل من أشكال الخرف التدريجي.
ومع ذلك لم يجزم الطبيب بأن تلك الأعراض جاءت نتيجة للتعرض المستمر لضربات الرأس في كرة القدم.
وأضاف ستيوارت في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: أعتقد أن ما نفعله هو أن نأخذ كل الأدلة في الوقت الراهن، أعتقد أن هذا يكفي لأن نقول إننا توصلنا إلى أفضل حل، لأن إصابات الرأس وتأثيرها على المخ هي الأمر الذي نقلق بشأنه.
وذكرت رابطة اللاعبين المحترفين، رداً على الأمر، أنها فتحت المناقشات حول الأمر، كما قامت بتمويل ثلاث دراسات مهتمة بالأمر.