علي معالي (الشارقة)

صدمة خسارة الشارقة أمام بني ياس بهدف، مساء أمس الأول، جعلت الجماهير تتحدث في العديد من الاتجاهات، قبل «فوات الأوان»، خاصة أن الشارقة ما زال يحتل صدارة دوري الخليج العربي، وهناك من أصابه الغضب من حالة الكسل التي ظهرت على أداء الثلاثي البرازيلي إيجور كورونادو وكايو لوكاس ولوان بيريرا، وفي المقابل هناك من أبدى رضاه، لأن حامل اللقب قدم مباراة جيدة، إلا أن الحظ تخلى عنه.
طلبت بعض جماهير «الملك» المدرب عبدالعزيز العنبري، بضرورة الجلوس مع إيجور وكايو وبيريرا، لكي يتحملوا المسؤولية، في ظل الفرص الكثيرة التي ضاعت منهم على مدار 90 دقيقة في ملعب «السماوي».
وعلامة الاستفهام الأكبر تتعلق بالمستوى الذي ظهر عليه إيجور، وظهر بعيداً نسبياً عن مستواه المعهود.
وترى فئة أخرى أن الخسارة أمر وارد، في ظل وجود منافس قوي، استطاع أن يحقق ما يريده في النهاية، مؤكدين ثقتهم في لاعبي «الملك»، وقدرتهم على العودة من جديد والانطلاق نحو الحفاظ على اللقب.
 ورفض العنبري أن تكون الخسارة بسبب أرضية الملعب، مؤكداً أنها أشياء طبيعية في عالم الكرة، وأن الفريق سيعود بمنتهى القوة، وأن كل مباراة لها ظروفها الخاصة، ومشوار البطولة ما زال طويلاً، ويجب نسيان الماضي والتفكير بإيجابية في اللقاءات المقبلة ما بين الدوري والكأس.