فيصل النقبي (كلباء)

لم تتوقف محاولات اتحاد كلباء في المواسم الماضية، لاستعادة مشهد الفوز العريض على الوحدة 5- 3 موسم 2011، وذلك لكسر تفوق «العنابي»، وتذوق طعم الفوز عليه، بعد مرور 9 مواسم على «سعادة النمور» المفقودة، والتي تظل عنواناً للتحدي بين الفريقين، ودافعاً قوياً للاعبي اتحاد كلباء، بالنظر إلى التطور اللافت في المستوى والنتائج، خلال الموسم الحالي، بقيادة المدرب خورخي داسيلفا الذي قاد الفريق إلى إنجاز غير مسبوق، بالوصول إلى المركز الرابع، برصيد 16 نقطة، إثر الفوز في 5 مباريات، والتعادل مرة واحدة، وتمثل «المواجهة 12» بينهما اليوم فرصة جديدة للإثارة المتجددة. 
ولم ينجح «النمور» في الفوز إلا مرة واحدة على أرضه أمام الفجيرة بهدف، في الجولة الخامسة، بينما تفوق في 4 مباريات خارج ملعبه، على حساب عجمان 1-صفر، وبني ياس 2-صفر، والظفرة 2-1، وخورفكان 2-1، الأمر الذي يضعه أمام تحد كبير، لرد الاعتبار أمام «العنابي». 
وفي المقابل لا يبدو الوحدة في أفضل حالاته قبل لقاء اليوم، لأنه اكتفى بجمع 14 نقطة، وضعته في المركز الثامن، كما أن الفريق يدخل لقاء اليوم، محملاً بجراح الخسارة أمام الجزيرة بهدفين، ويعود آخر فوز له على حساب عجمان 3-صفر، في الجولة السادسة، أي أن «العنابي» غابت عنه «السعادة» 3 جولات سابقة، ويسعى لاستعادتها من جديد في لقاء اليوم، استناداً إلى تفوقه التاريخي على
«النمور».