محمد حسن (أبوظبي)

يفتتح مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سباقات القدرة بقرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة في الموسم الجديد 2020 -2021، حيث يقام 11 سباقاً بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وأكملت القرية استعداداتها لتنظيم روزنامة سباقاتها ومهرجاناتها، التي تم اعتمادها من قبل اتحاد الفروسية والسباق.
وتغطي السباقات الـ 11 التي تنظمها القرية معظم الفئات والمستويات، منها السيدات، والإسطبلات الخاصة، والشباب والناشئون، فضلاً عن سباقاتها الكبرى وفي مقدمتها كأس صاحب السمو رئيس الدولة لمسافة 160 كلم، ومهرجان محمد بن زايد، إلى جانب مهرجان أبوظبي.
وتستهل القرية الموسم بالنسخة الثانية لمهرجان محمد بن زايد من الرابع عشر وحتى السادس عشر من يناير المقبل، ويشتمل على ثلاثة سباقات «سيدات، «إسطبلات خاصة»، وتقام لمسافة 100 كلم، فيما يقام سباق الكأس لمسافة 120 كلم.
وتنظم القرية سباق الوثبة لملاك الإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم في الثالث والعشرين من يناير، ثم في التاسع والعشرين من الشهر نفسه، يقام سباق كأس الشيخ زايد بن منصور بن زايد للشباب والناشئين لمسافة 120 كلم.
وتعود الفعاليات الكبرى للقرية مجدداً في الثالث عشر من فبراير عبر كأس رئيس الدولة لمسافة 160 كلم، ويعقبه سباق كأس الشيخة فاطمة بنت منصور بن زايد للسيدات يوم 19 فبراير، ويليه في اليوم التالي سباق كأس الشيخ محمد بن منصور بن زايد للإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم.
وتختتم القرية موسمها بمهرجان أبوظبي الذي يقام أيام 18 و19 و20 مارس، ويتألف من 3 سباقات، سيدات، وإسطبلات خاصة، لمسافة 100 كلم، وسباق مفتوح لمسافة 120 كلم.
من جهته، ثمن مسلم العامري مدير عام قرية الإمارات العالمية للقدرة، دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للقرية والسباقات التي تستضيفها في كل موسم، مشيراً إلى أن هذا الدعم اللا محدود يعزز النجاحات الباهرة والمتفردة للقرية، ويحفز على تقديم المزيد من الخدمات المتميزة التي تسعد الجميع، ولتكون عنواناً بارزاً على الساحة العالمية.
وقال: روزنامة الموسم الجديد جاءت استثنائية لضيق الوقت، لكن ذلك لم يمنع إقامة العديد من السباقات المهمة التي تتيح الفرصة لجميع الفئات بأن تقدم إبداعها في المضمار بتحديات ستكون مليئة بالقوة والإثارة، والبحث عن التتويج بالألقاب الغالية خاصة في كأس رئيس الدولة، ومهرجان محمد بن زايد، وهي السباقات الكبرى التي تجذب النخبة، وتدفع خلالها الإسطبلات بأفضل الخيول وخيرة الفرسان.
وتابع: القرية كما عودت أصحاب الإسطبلات والمدربين والفرسان والفارسات جاهزة لاستقبالهم، وتقديم كل الدعم اللوجستي لهم من أجل وضع بصماتهم في السباقات التي ستقام وفق الروزنامة الموضوعة.
وأضاف: نعمل في الموسم الجديد على تقديم سباقات أكثر تميزاً وباحترافية في كل الجوانب الفنية والتنظيمية واللوجستية، وبأعلى المعايير التقنية العالمية، والتي تتوافق مع البروتوكول الصحي الصادر من الجهات المسؤولة لمكافحة جائحة كورونا، والالتزام بكل الإجراءات الخاصة به، وذلك حرصاً على سلامة الجميع.