مراد المصري (دبي)

أكد البرازيلي أودير هيلمان المدرب الجديد للوصل، أنه يدرك حجم التحديات التي يواجهها بقيادته لنادٍ يملك قاعدة جماهيرية تعد واحدة من الأكبر في الدولة، وهدفي هو بناء فريق قادر على استعادة أمجاد النادي والعودة مجدداً إلى منصات التتويج.
وجاء حديث هيلمان بعد قيادته التدريب الأول، أمس الأول، عقب توليه المهمة رسمياً لمدة موسم ونصف موسم، حيث يبدأ مشواره مع الفريق بمواجهة الجزيرة يوم الخميس المقبل، في الجولة العاشرة لدوري الخليج العربي، وقال: اجتمعت مع الطاقم الفني واللاعبين ولدي انطباع جيد عن النادي في اليوم الأول، وحالياً يجب أن نبدأ العمل على الفور والتحضير للمباراة التالية.
واعترف هيلمان بأن الفترة الحالية تعتبر مزدحمة بالمباريات، وهو ما يجعله يضع التحضير المناسب لها، وقال: لدينا جدول يضم مباريات عديدة، في ظرف أيام متتالية، لكننا نتعامل مع هذا الوضع بالدرجة التي تجعلنا نخرج منه بأفضل طريقة ممكنة، الأهم أننا حريصون على تفادي الإصابات في الفريق، وفي الوقت نفسه أن نصل باللاعبين إلى أعلى درجات الجاهزية الفنية والذهنية، استعداداً لقادم المباريات.
وأشار المدرب إلى أن «الفهود» يستحق نتائج أفضل، وقال: شاهدت عدداً من مباريات الوصل الماضية، خاصة المواجهة الأخيرة أمام الشارقة، اللاعبون قدموا مستوى جيداً، ولكن للأسف النتيجة النهائية، لم تكن كما تمناها الوصل، وخسر الفريق في الثواني الأخيرة، بالمجمل الفريق يستحق نتائج أفضل، قياساً على الأداء الذي يقدمه في أرضية الملعب.
وأشار إلى أن وجود عدد من اللاعبين البرازيليين في الفريق شيء رائع للغاية، وقال: بجانب قدراتهم الفنية العالية، سيكون لهم دور كبير في التواصل وتوصيل أفكاري لباقي اللاعبين، وهو ما سيطور من الأداء الجماعي للفريق على المدى الطويل.
وشدد هيلمان على أنه يبحث عن تدوين اسمه مع «الفهود» الذي جرت العادة أن يرتبط بالإنجازات مع المدربين البرازيليين، من خلال بلوغ الطموحات المأمولة خلال الفترة المقبلة.