أنور إبراهيم (القاهرة)

لم يعد الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة الإسباني، يحظى بالإجماع داخل النادي «الكتالوني» وبين جماهيره، بسبب محصلة نتائجه الكارثية التي لم يشهد الفريق مثلها منذ 17 عاماً، عندما كان هولندياً آخر هو فرانك ريكارد يتولى تدريب «البارسا»، وتحديداً عند بدايته مع الفريق موسم 2003-2004. 
وذكر موقع جول العالمي بنسخته الفرنسية، أن كومان لم يفز في 16 مباراة رسمية مع الفريق إلا في 9 مباريات فقط، بينما تعادل مرتين، وخسر في 5 مباريات، منها 4 في «الليجا»، وكانت آخر خسائره من يوفنتوس الإيطالي بدوري الأبطال، ليحتل المركز الثاني في مجموعته للمرة الأولى منذ 13 عاماً، وأشار الموقع إلى أن محصلة كومان الكارثية جعلت منه أسوأ مدرب يقود «البارسا» في أول 16 مباراة رسمية، في هذه السنوات الأخيرة، وتحديداً في آخر13 عاماً.
 وعقد التقرير مقارنة بين كومان والمدربين الذين سبقوه، وانتهى إلى أن لويس إنريكي وكيكي سيتين خسر كل منهما 3 مباريات، في أول 16 مباراة، أما بيب جوارديولا وأرنستو فالفيردي وتيتو فيلانوفا، خسر كل منهم مباراتين فقط في 16 مباراة، والوحيد الذي لم يخسر على الإطلاق في أول 16 مباراة رسمية، هو تاتا مارتينو، وهو رقم قياسي لهذا المدرب الذي لم يستمر طويلاً. 
وأوضح التقرير أن جوارديولا ولويس إنريكي، نجحا في الفوز 13 مرة، خلال أول 16 مباراة رسمية، بينما فاز كيكي سيتين 11 مرة.