منير رحومة (دبي) 

 تجمع مباراة شباب الأهلي والظفرة اليوم، بين فريقين يملكان طموح اللحاق بكوكبة المقدمة، والحفاظ على حظوظهما في المنافسة على المراكز المتقدمة، خاصة أنهما يملكان مؤهلات المنافسة بجدية.
ويدخل أصحاب الأرض الذين يحتلون المركز السادس في الترتيب برغبة قوية في استثمار استعادة المستوى في المباريات الأخيرة، واستعادة الانتصارات وجمع النقاط، بهدف تحسين المراكز، وإنعاش حظوظهم في سباق اللقب.
وارتفعت معنويات «الفرسان» بعودة المصابين، وتقلص الفارق عن فرق الصدارة، مما يحفز اللاعبين لعدم التفريط في نقاط اليوم، ومواصلة التقدم إلى الأمام والضغط على القمة، أما الضيوف الذين ارتفعت معنويات لاعبيهم، بعد الفوز على الجزيرة في الكأس، فيرغبون بدورهم في استعادة انطلاقته القوية، وانتزاع نتيجة إيجابية تعزز وضعه في الجدول، من أجل التقدم أكثر، وتأكيد المستوى المتطور لـ «الفارس» الذي يطمح أيضاً إلى إنهاء «العقدة» التي يعيشها الفريق في المواسم الأخيرة بالدوري أمام شباب الأهلي، وانتزاع فوز بعد 6 مواسم عجاف، لم يعرف خلاله طعم الانتصار على «الفرسان» سواء في دبي أو منطقة الظفرة. 
 ومن المتوقع أن تحفل مباراة اليوم بالندية والإثارة، خاصة أن الفريقين تقابلا مرتين هذا الموسم، ضمن كأس الخليج العربي، الأولى انتهت بالتعادل، والثانية حسمها شباب الأهلي بثلاثية في الظفرة، وانتزع على إثرها بطاقة التأهل.