رضا سليم (دبي) 

 تحول الغاني وليام أوسو مهاجم فريق عجمان من «الورقة الرابحة» في الموسم الماضي إلى علامة استفهام كبيرة في صفوف فريقه هذا الموسم، حيث انتظر 10 مباريات من بداية الموسم في 3 بطولات حتى سجل هدفه الأول مع الفريق، على عكس ما كان متوقعاً من اللاعب الذي تألق مع الفريق في الموسم الماضي وسجل 8 أهداف في 18 مباراة، إلا أن اللاعب خلال الموسم الماضي لم يسجل أي أهداف في المباريات السابقة، سواء في كأس الخليج العربي أو الدوري، وكان هدفه في مرمى العين بكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الجولة الماضية هو الأول له هذا الموسم.
 ولعب أوسو حتى الآن 714 دقيقة مع الفريق «البرتقالي»، ولكن عدم تسجيل الأهداف وضع الجهاز الفني بقيادة أيمن الرمادي في حيرة من أمره، خاصة أن خط الهجوم لم يساعده، وبالتحديد أوسو على تحقيق الانتصارات في الدوري حتى الآن، ولم يكن اللاعب حاضراً ذهنياً وفنياً في المباريات التي حقق فيها عجمان نتيجة التعادل أمام حتا واتحاد كلباء.
 وفي مواجهة العين، خرج أوسو، بعدما سجل هدف المباراة الوحيد والذي منح فريقه بطاقة التأهل للدور ربع النهائي لمواجهة النصر بعد تجاوز العين، وهو هدف وحيد للاعب في 3 بطولات الدوري وكأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، إلا أن الجهاز الفني ينتظر عودة اللاعب من جديد في مباريات الدوري بداية من الجولة التاسعة غداً أمام العين.
 ولعل تراجع مستوى اللاعب قد يدفع إدارة النادي للبحث عن مهاجم بديل يفك شفرة دفاع الفرق المنافسة ويسجل الأهداف، خاصة أن موقف عجمان صعب للغاية، بعدما تراجع للمركز قبل الأخير برصيد نقطتين من تعادلين و6 هزائم، ولا يبعد عن القاع الذي يحتله حتا سوى نقطة واحدة، ويحتاج إلى الفوز في مباراتين على الأقل لتجاوز مرحلة المؤخرة.
 وما يحدث لفريق عجمان، عكس ما حققه الفريق في الموسم الماضي، حيث أنهى الدور الأول برصيد 13 نقطة وحصد 7 نقاط في أول 3 مباريات، وهو ما منحه أريحية طوال الموسم، على عكس نتائج الفريق المتراجعة حتى الآن.