أبوظبي (الاتحاد)

تتواصل الاستعدادات في حلبة مرسى ياس لاستضافة السباق الختامي من موسم بطولة العالم للفورمولاـ 1، على مسارها الشهير ومرافقها العالمية الرائدة، تزامناً مع اقتراب موعد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولاـ1 في أبوظبي 2020، ومع اتباع الإجراءات الوقائية التي وضعتها الجهات المعنية درءاً لانتشار فيروس كوفيد-19، تواصل الكوادر المختلفة، بما في ذلك الطواقم الطبية، وفرق الصيانة، والخبراء التقنيون، العمل على مدار الساعة في مختلف أرجاء حلبة مرسى ياس، للتأكد من استضافة الحدث العالمي وتنظيمه وفق أعلى المعايير.
ويعمل ما يزيد على 3000 شخص ضمن المنطقة المعزولة المحيطة بالحلبة، والتي تتضمن 7 فنادق على جزيرة ياس، حيث يساهم 1100 موظف فندقي في جهود استضافة الحدث خلال هذا العام، كما خصصت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» فريق عمل مكونٍ من 62 شخصاً، لدعم جهود استضافة سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي، حيث تعمل الكوادر بشكل منفصل ضمن إطار المنطقة المعزولة وخارجها.
كما تم تخصيص 15 مركزاً لإجراء فحوص الكشف عن فيروس كوفيد-19، تتوزع في أرجاء مختلفة من حلبة مرسى ياس، حيث يتم إجراء الفحوص بمعدل 420 فحص يومياً خلال فترة الاستعداد لاستضافة السباق قبيل وصول أعضاء الفرق والمتسابقين، وتشهد الأيام السبعة القادمة إجراء ما يزيد على 12 ألف فحص كوفيد-19، أي بمعدل فحص كل 4 دقائق.
وضمن إطار المساعي الرامية للحفاظ على صحة وسلامة الجميع، توفر شركة الاتحاد للطيران، الراعي الرسمي للسباق 1200 رزمة رعاية صحية خلال عطلة أسبوع السباق، وتتضمن كل رزمة عبوة سائل تعقيم اليدين وكمامة وقفازين ووشاح.
ومع اكتمال الاستعدادات واقتراب انتهاء كافة الأعمال، يحين موعد وصول الفرق العشرة إلى أبوظبي تسافر ضمن المنطقة المعزولة في البحرين، ويستعد المئات من أعضاء الفرق والمسؤولين للتوجه إلى أبوظبي بعد مشاركتهم في السباق ما قبل الأخير للوصول إلى عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمن أساطيل الطائرات والسفن والشاحنات، والتي ستكون جميعها محملة بالتجهيزات الضرورية، التي تساهم في استمرار الإثارة والتشويق على حلبات السباق في العالم.
ويعمل أكثر 400 شخص على تحميل المعدات لدى وصولها إلى حلبة مرسى ياس باستخدام 70 رافعة شوكية، فيما تتولى 600 شاحنة نقل المعدات إلى الحلبة ومنها بعد السباق.