الشارقة (وام) 

قال عيسى هلال الحزامي رئيس مجلس الشارقة الرياضي: إن خطة المجلس الاستراتيجية للفترة 2021 - 2030، تتبلور حول ابتكار مستقبل رياضي ثقافي حيوي مستدام في الشارقة، من خلال إعداد قيادات إماراتية، وعقد شراكات فاعلة مع المؤسسات الرياضية في الإمارة، والخطوط العريضة في الاستراتيجية، تهدف للنهوض بالرياضة، خلال السنوات الأربع المقبلة، وتتلخص في أن تكون الأندية الرياضية في المقدمة، وإيصال أكبر عدد من الشباب إلى المنتخبات الوطنية، وتقديم القيادات لنيل عضوية الاتحادات بالدولة.
ونوه إلى أن المجلس بدأ من عام 2017، بإعداد برامج تدريبية متنوعة للإداريين، ومنها برنامج «تمكين» الذي تضمن 42 دورة تدريبية واستمر لمدة عام ونصف العام، إضافة إلى دورات تدريبية للمدربين لكافة الألعاب والعام المقبل، يشهد إطلاق برنامج تدريبي افتراضي مخصص لأعضاء المجلس والإداريين في الأندية.
وتطرق الحزامي إلى بطولات الملك، وقال: الشارقة نادي البطولات، وفوزه بها في مختلف الألعاب، وليس كرة القدم فقط، بمثابة عودة للطريق الصحيح.
وأضاف أن المشاركة الأخيرة للشارقة في دوري أبطال آسيا، شكلت تجربة مفيدة للفريق لإعداده للموسم الحالي، حيث كانت البطولة أول مشاركة خارجية للاعبي الفريق منذ 2008، كما أن دوريات الفرق المشاركة في مجموعة الشارقة في «الآسيوية» استأنفت مبارياتها بعد توقفها بسبب كورونا، ما عدا الشارقة نظراً لإيقاف الدوري في الدولة.
أوضح أن المجلس لديه إدارة للتطوير الرياضي مهمتها متابعة الفرق الرياضية، بدءاً من الخدمات اللوجيستية والفنية، وتعمل مع أندية الإمارة، وفقاً لإمكانيات وطموحات كل ناد، كما تتابع أنشطتها ونتائجها ومؤشرات أدائها وتشكيل المجلس للجان متخصصة في الألعاب الجماعية والفردية والمرأة والتطوير الإداري وغيرها، فكل عضو في المجلس الرياضي له حقيبة خاصة.
ولفت إلى أن النسخة الرابعة من جائزة الشارقة للتفوق الرياضي التي تطلق مطلع عام 2021 مختلفة عن سابقتها، حيث يتم تطبيق أهداف المجلس الاستراتيجية على معايير الجائزة التي تعتبر وسيلة وليست غاية، هدفنا الارتقاء بالعمل الرياضي وجعله احترافياً من الطراز الرفيع.