علي معالي (الشارقة)

في 20 دقيقة، تأهل الشارقة إلى دور الثمانية، لبطولة كأس رئيس الدولة، بعد تخطي عقبة خورفكان بهدفين، أمس، في دور الـ16، على استاد صقر بن محمد القاسمي، سجلهما «الثنائي» البرازيلي، ويلتون سواريز، ولوان بيريرا، في الدقيقتين 10 و20، وشهدت المباراة طرد محمد عبدالباسط لاعب الشارقة قبل النهاية بدقيقة، وبهذه النتيجة استطاع الشارقة أن يفك «العقدة» التي طاردته أمام «النسور»، خلال آخر مباراتين بدوري الخليج العربي، ويلتقي «الملك» في ربع النهائي مع الفائز من مباراة اليوم بين الجزيرة والظفرة.
لعب الشارقة بتشكيلة المباراة الأخيرة، باستثناء مشاركة ماركوس فينيسوس، في الطرف الأيسر، بدلاً من علي الظنحاني، وتميز الملك في المباراة بتغيير اللاعبين لمراكزهم كثيراً في الملعب، خاصة في التحركات الهجومية وبناء الهجمات، مع قوة واضحة في الطرف الأيمن، من خلال خالد الظنحاني وبيريرا، ويتحرك معهما إيجور وكايو.
ضغط الشارقة من البداية من الأطراف وعمق الملعب، مما جعل الارتباك يسيطر على دفاع «النسور»، وبعد 10 دقائق، حتى استطاع «الملك» التقدم في النتيجة بهدف البرازيلي ويلتون سواريز، من تمريرة إيجور الذي وصلته الكرة من خالد الظنحاني، عندما ضغط بقوة على دفاع خورفكان، وكان باستطاعة «النسور» إدراك التعادل، إثر تهاون دفاع الشارقة، ليهدر ريكاردينهو فرصة ذهبية في الدقيقة 18، ويرد «الملك» بهدف ثان عن طريق لوان بيريرا، من تمريرة متميزة من كايو.
فرض الشارقة سيطرته على مجريات الشوط الأول، وسط غياب من وسط وهجوم «النسور» والذي ظهر مستسلماً خلال أول 45 دقيقة، وأهدر الشارقة فرصاً عدة لزيادة «الغلة» من الأهداف.
ومع بداية الشوط الثاني، دفع مدرب خورفكان بـ «الثنائي» أنتونيو أسيس، وعادل سبيل، بدلاً من سالم الحمادي وهزاع سالم، ولم يغير العنبري مدرب الشارقة من التشكيلة التي بدأ بها اللقاء، وانحصر اللعب نسبياً في وسط الملعب، وأتيحت أخطر الفرص لويلتون وإيجور، وبمرور الوقت بدأ «النسور» يفرض كلمته مستغلاً تراجع لاعبي «الملك»، وأضاع فرصة تقليص الفارق على الأقل.

زاناردي: خرجنا برأس مرفوع
طالب البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان، لاعبيه برفع رؤوسهم، بعد مباراتهم مع الشارقة، رغم الخسارة والخروج من دور الـ16 لبطولة كأس رئيس الدولة، وقال: لعبنا في الشوط الثاني بشكل أفضل، واخترقنا دفاعات المنافس، وحصلنا على فرص عدة، وكانت نسبة الاستحواذ في مصلحتنا، أفضل في الشوط الثاني 60% مقابل 40% للشارقة، ولم نترجم ذلك إلى أهداف، وعلى لاعبي فريقي رفع رؤوسهم للتركيز في الفترة المقبلة.
وأضاف: أمامنا مباراة مهمة للغاية مع اتحاد كلباء في الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، وعلينا أن نكون أكثر تركيزاً وقوة فيها، وطوينا صفحة الخروج من الكأس، وليس أمامنا إلا التركيز على مشوارنا المقبل.

العنبري: حققنا ما نريده
هنأ عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة لاعبيه بالتأهل إلى دور الثمانية لكأس رئيس الدولة لكرة القدم، مشيداً أيضاً بالمستوى الذي ظهر به «الملك» أمام خورفكان، وقال: المباراة  صعبة؛ لأننا واجهنا المنافس نفسه للمرة الثانية من فترة قصيرة، إلا أن فريقي دخل اللقاء بصورة جيدة وقوية، خاصة في الشوط الأول، ونجحنا في ترجمة التفوق إلى هدفين، وفي النهاية حققنا ما كنا نريده.
وأضاف: نجحنا خلال الشوط الأول، في تقديم مستوى جيد من كافة النواحي الهجومية والدفاعية، وتقدم خورفكان إلى الأمام في الشوط الثاني شيء طبيعي، ولكننا نجحنا في النهاية في الوصول إلى هدفنا بالتأهل إلى ربع نهائي أغلى البطولات.