علي معالي (دبي)

قبل انطلاق الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، يضرب الشارقة الرقم القياسي، بوصفه أول فريق في «دورينا» خلال «عصر الاحتراف»، يحافظ على قمته 3 مواسم متتالية، وبالرصيد نفسه «20 نقطة»، ليس هذا فحسب، بل إن هذا الرقم القياسي يتحقق أيضاً مع المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري، وسبق أن حقق شباب الأهلي الرقم 3 مواسم، ولكن بصورة متقطعة، عندما تصدر أول موسم للاحتراف 2008- 2009 برصيد 21 نقطة، وكرر ذلك موسم 2013-2014 وله 22 نقطة، والمرة الثالثة موسم 2015- 2016 برصيد 22 نقطة.
وتربع أكثر من فريق على القمة، مع نهاية الجولة الثامنة، منها مرتان للجزيرة خلال موسمين متتاليين 2009 - 2010، و2010- 2011 وله 22 نقطة و20 نقطة على الترتيب، والعين موسمي 2011-2012، و2012-2013 وله 20 نقطة و19 نقطة، والوحدة موسم 2014-2015 بـ 18 نقطة، والوصل موسمي 2016-2017، و2017- 2018 وله 21 نقطة و20 نقطة، وجاء «الملك» ليقبض على القمة في المواسم الثلاثة التالية، «20 نقطة».
وشهد عصر الاحتراف تألقاً وتفوقاً كبيراً لـ «فخر أبوظبي» في عدد الأهداف خلال الجولات الثمانية الأولى، حيث تربع الجزيرة على القمة في 6 مواسم، تقاسم اثنان فيهما مع النصر والوحدة، وانفرد ببقية المواسم.
والعدد الأعلى من نصيب «الزعيم» وله 35 هدفاً موسم 2012- 2013، وحينها كان العين يتفوق بالخماسية والسداسية، ووصل به الحال إلى الفوز بسباعية.
وفي موسم الاحتراف الأول، تقاسم الجزيرة والنصر قمة هدافي أول 8 جولات، برصيد 18 هدفاً، وانفرد «فخر أبوظبي» بالمواسم الثلاثة التالية وله 23، و19، 21 هدفاً، ليأتي العين موسم 2012-2013 ليضرب الرقم القياسي بـ35 هدفاً.
وفي موسم 2013 - 2014، يظهر شباب الأهلي في الصورة، بتسجيل 23 هدفاً، وعاد الجزيرة للظهور في الموسم التالي «24 هدفاً»، واستعاد «الفرسان» الريادة التهديفية موسم 2015-2016، عندما أحرز 22 هدفاً، وتقاسم الجزيرة والوحدة أول 8 جولات موسم 2016 -2017، ولكل منهما 21 هدفاً، كما تقاسمها العين والوحدة موسم 2017-2018 بواقع 18 هدفاً لكل فريق، وفي الموسم التالي تصدر «العنابي» بـ 25 هدفاً، وظهر «الملك» للمرة الأولى في القمة موسم 2019-2020 متساوياً مع العين «19 هدفاً»، وفي الموسم الحالي نجد شباب الأهلي في المقدمة وله 19 هدفاً، رغم احتلاله المركز السادس في الترتيب العام، وبفارق 7 نقاط عن المتصدر الشارقة، ويأتي في المركز الثاني الشارقة والجزيرة ولكل منهما 18 هدفاً، لتكون المطاردة بين الشرقاوي والجزراوي ليس فقط في النقاط «20 مقابل 17»، بل في سباق التهديف أيضاً، وهو ما يجعل الجولات المقبلة من الدوري أكثر سخونة وقوة.