منير رحومة (دبي) 

تفتتح بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم غداً، بإقامة 4 مباريات، ضمن دور الـ 16، وذلك بعد أن أسفرت الأدوار التمهيدية عن تأهل الإمارات والعروبة، لتمثيل أندية الدرجة الأولى، في البطولة الغالية على قلوب الجميع.
وتشهد المباريات التي تقام بنظام خروج المغلوب، مواجهات قوية ومثيرة، ينتظر أن تحفل بالندية والحماس، خاصة أن الرهان كبير، من أجل مواصلة المشوار، في بقية الأدوار، والمنافسة بجدية على اللقب الأغلى. وسيكون الشارقة المتوج بثمانية ألقاب أمام اختبار «محفوف بالمخاطر»، عندما يجدد المواجهة مع خورفكان الذي ألحق بـ «الملك» أول «عثرة»، في دوري الخليج العربي هذا الموسم، عندما فرض عليه التعادل، ويدخل أصحاب الأرض المواجهة بمعنويات عالية، بعد الفوز الأول في الدوري أمام حتا في الجولة الماضية، وأيضاً طموح «النسور» في عرقلة الشارقة مرة أخرى، وانتزاع بطاقة العبور إلى دور الثمانية، أما «الملك» الذي توقفت انتصاراته في آخر مباراتين متتاليتين، فيعول على لقاء الكأس لانتزاع فوز ثمين، يضمن به التأهل إلى الدور المقبل، وفي الوقت نفسه يعيد الفريق إلى «سكة الانتصارات»، وينهي المرحلة السلبية التي يمر بها. 
وتتصدر مباراة القمة بين الوحدة والنصر المشهد الأول لـ «أغلى البطولات»، حيث سيكون استاد آل نهيان في أبوظبي، على موعد مع مواجهة قوية وصعبة، تجمع بين فريقين سبق لهما تذوق طعم التتويج الغالي، ويرغبان في تكرار ذلك هذا الموسم، خاصة أن كلاً منهما يملك المؤهلات التي تساعده على المنافسة بجدية على اللقب، ورغم تعثرهما بالتعادل، في الجولة الماضية للدوري، إلا أنهما يعولان على لقاء الكأس، من أجل تصحيح الموقف. 
 وفي «دار الزين» يستقبل العين ضيفه عجمان بطموحات «مداواة الجراح»، بفوز معنوي في الكأس، وذلك بعد الخسارة الثقيلة التي مني بها «الزعيم» أمام بني ياس في الدوري، وأيضاً استمرار الوضعية الصعبة التي يعيشها «البرتقالي» هذا الموسم، بعدم تذوق طعم الفوز حتى الآن، ويسعى كل منهما إلى انتزاع بطاقة التأهل، أملاً في تصحيح الموقف، والخروج من الدائرة السلبية. 
أما المباراة الأخيرة في برنامج مواجهات الغد تقام بالفجيرة، وتجمع «الذئاب» بـ «الفهود»، في مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات، حيث تبدو الإمكانات متقاربة بين الفريقين، بسبب عدم استقرار النتائج، رغم أن الخبرة تنحاز للوصل، الذي سبق له التتويج بلقب الكأس في مناسبتين أيام الهواية، ويسعى بالتالي للظفر بلقبه الأول في «الاحتراف»، بينما يتمنى أصحاب الأرض انتزاع فوز معنوي، واستغلال مفاجآت الكأس، للوصول إلى أبعد ما يمكن في المسابقة.

رازوفيتش: تيجالي يترك عواطفه!
أبدى فوك رازوفيتش مدرب الوحدة، التفاؤل بقدرة فريقه على الفوز والتأهل إلى ربع النهائي، إلا أنه يتوقع مباراة قوية، خاصة بعد المستويات العالية التي أظهرها النصر في الدوري، وقال: بطولة مهمة ولا وجود لأعذار، وكل لاعب مطالب أن يعطي في الملعب أفضل ما عنده، واستعدنا جميع اللاعبين، باستثناء برغش الذي يقوم الجهاز الطبي بمحاولات ليلحق بالمباراة، والتشكيلة التي ندفع بها تضم أكثر العناصر جاهزية.
  وأضاف: نعرف قوة هجوم النصر وخط الوسط فيه أيضاً، ولكن الوحدة أيضاً يملك لاعبين أصحاب قدرات عالية، وحضرنا لمباراة ربما تنتهي في 90 دقيقة، أو تمتد إلى 120 دقيقة، وتنتهي بركلات الجزاء، ويجب علينا التركيز العالي، والتعامل بحذر هجوم النصر، وندرك جيداً أن تيجالي الذي يواجه الوحدة للمرة الأولى، لن يدخل الملعب بعواطفه، لذلك، وكما ذكرت فإن التركيز وإيقاف خطورة هجوم النصر مطلوب في المباراة.

زاناردي: تكتيك مختلف
أشار البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان إلى أن فريقه يخوض لقاء الشارقة في كأس رئيس الدولة، بأسلوب وتكتيك مختلفين، عن مواجهتهما الأخيرة بالدوري، والتي انتهت بالتعادل ضمن الجولة السابعة
وكشف أن المباراة صعبة، لأن الشارقة من الفرق التي تقدم مستويات جيدة في الدوري، وجميع المسابقات، وقال: لدينا معرفة كاملة بإمكانيات المنافس، وكل ما يتعلق به، وعلينا الانتباه والتركيز أكثر في اللقاء، ومعنويات اللاعبين عالية، بعد الفوز على حتا بالدوري، مؤكداً أن الانتصار منح «النسور» دفعة معنوية كبيرة، وهم جاهزون ذهنياً.
وأضاف: إقامة المباراة على ملعبنا دافع لنا لتقديم عرض قوي، يليق بالتطور الذي حدث بالفريق خلال آخر جولتين بالدوري، ومستعدون من كل النواحي للقاء.

العنبري: نعرف أهمية البطولة
أعرب عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة عن تفاؤله بمباراة الغد أمام خورفكان في بطولة الكأس، مؤكداً أنها بطولة تختلف عن الدوري، وأن المنافس يدرك قوة اللقاء مثلما يعرف ذلك «الملك» أيضاً.
 قال العنبري: تحدثت من قبل بأن خورفكان يقدم مستوى جيداً أمام الفرق الكبيرة، وجاهزون لتقديم مباراة تليق بـ «الملك» في هذه البطولة الغالية علينا جميعاً.
وأضاف: بعد كل مباراة يتواجد معنا في التدريبات، علي سالم المدفع رئيس مجلس إدارة النادي، وعبدالله العجلة رئيس شركة الكرة، ويتابعان الفريق، ويتحدثان مع اللاعبين والجهاز الفني، وهي أشياء طبيعية، وفريقي مطالب بالتركيز العالي في المباراة المقبلة.
وقال: ندرك تماماً أهمية البطولة بالنسبة لجماهيرنا، وبالتالي علينا أن نقدم فيها المستوى المتميز، والذي يهدف إلى المنافسة دائماً، ولا توجد غيابات في «الملك».

بيدرو: تغيير الصورة
أشار البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، إلى أن فريقه مقبل على بطولة مختلفة ومهمة للغاية، الأمر الذي يفرض على «الزعيم» إظهار قوته الحقيقية منذ البداية، في مشوار تحدي المنافسة على اللقب، وقال: نحترم طموحات عجمان، الذي يعتمد أسلوب التنظيم الدفاعي والهجمات المرتدة، لأنه يملك هجوماً قوياً.
 وأضاف: مطالبون بالفوز والتأهل، وعلينا أن نلعب بقوة، حتى نتمكن من تغيير الصورة التي ظهرنا عليها في المباراة الماضية، وهو الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لنا في الوقت الحالي، وهدفنا حصد اللقب.
وقال: أعرف أن الجماهير غير سعيدة، بعد خسارتنا أمام بني ياس في الدوري، ولذلك علينا أن نستغل الفرصة في المباراة المقبلة للتأكيد على أننا فريق قوي.

الرمادي: الهدف مشترك
يرى أيمن الرمادي مدرب عجمان، أن مباراة العين مهمة للغاية، في بطولة غالية على الجميع، متمنياً حصد نتيجة إيجابية، مشيراً إلى أن «البرتقالي» قادر على استعادة مستواه المعروف، مع العودة التدريجية للاعبين المصابين، واكتمال الصفوف، وإن كانت التشكيلة تتحدد بناء على العناصر الجاهزين، خاصة أن «البركان» يلعب 3 مباريات، خلال 10 أيام، حيث واجه الوصل في الدوري، ويلاقي «الزعيم مرتين في الكأس والدوري». 
 وأضاف أن تراجع النتائج في الدوري، لأسباب واضحة، وهي وجود عدد كبير من الإصابات، ويشكر اللاعبين الذين قدموا كل ما لديهم، مؤكداً أن المواجهة لن تكون سهلة، لأن العين عائد من خسارة، وبالتالي يحاول العودة هو الآخر، مثل حال عجمان.

جوران: العودة الإيجابية 
كشف الصربي جوران مدرب الفجيرة، أن مواجهة الوصل في كأس رئيس الدولة، تختلف تماماً عن مباراة الفريقين بالدوري، من حيث الأهداف ونظام البطولة الذي يكتفي بمباراة واحدة للتأهل إلى الدور المقبل. 
وقال إن فترة الإعداد للقاء لم تكن كافية، ومع جاهزيت الفريق جيداً، ومستعدون للمواجهة الصعبة، بطموح التأهل إلى دور الثمانية، 
والعودة إلى النتائج الإيجابية مجدداً، لأن البطولة مهمة للغاية، وشرف الوصول إلى النهائي فيها كبير للأندية. 
وأضاف: عمدت مع الجهاز المعاون لعلاج أخطاء اللاعبين أمام الجزيرة، ونحاول أن نتطور من مباراة إلى أخرى وأمامنا لقاء الوصل، لإثبات أننا قادرون على الفوز، والمضي قدماً في البطولة. 

سالم ربيع: إعداد ذهني
أكد سالم ربيع مدرب الوصل، أن لقاءات الكأس مختلفة تماماً عن الدوري، وتتطلب إعداداً ذهنياً، بالنظر إلى أنها لا تحتمل القسمة على اثنين، ويجب تأهل أحد الفريقين في النهاية، وهو ما يجعله يرفض وجود أفضلية لفريقه على منافسه، لكن في الوقت نفسه، يجب أن يسعى «الفهود» لتقديم أقصى طاقته، من أجل التفوق في البطولة الغالية.
وأشار إلى أن مسابقات الكأس لا تعترف بقوة أي فريق، والمنافسة مفتوحة فيها دائماً، والفريق الأجهز في المباراة يتمكن من الصعود، بغض النظر عن الوضعية في الدوري لأن الأمور منفصلة. ورفض سالم ربيع وصف موقف فريقه بالمتراجع في الدوري، موضحاً أن هناك تقارباً كبيراً بين الفرق، منها أنه يفصل الوصل عن صاحب المركز الثاني 5 نقاط فقط.

مبوكو: «العنابي» مطالب بمضاعفة الجهد
قال الكونغولي باول مبوكو «جناح» الوحدة: البطولة مهمة وغالية، عانينا في السابق بعض المشاكل، لكن الجميع موجود الآن، وعلينا أن نقدم أفضل ما عندنا، ونسعد جمهورنا الذي نفتقده بشدة، ولهذا السبب مطلوب منا مضاعفة الجهد داخل الملعب أمام المنافس، والتأهل إلى الدور التالي من المسابقة، وأنا جاهز للمشاركة من البداية، ورهن إشارة المدرب.
وعن مواجهته وزملائه لتيجالي زميلهم السابق، قال: نواجه النصر وليس تيجالي، لذلك لا نركز على لاعب واحد، بل على جميع عناصر الفريق المنافس، وكيفية إنهاء اللقاء لمصلحتنا.