باريس (أ ف ب)

ضمن أرسنال وليستر سيتي الإنجليزيان تأهلهما إلى دور الـ32 للدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، بفوز الأول على مضيفه مولده النرويجي 3-صفر، وتعادل الثاني مع براجا البرتغالي 3-3، ولحق بهما هوفنهايم الألماني، بتغلبه على سلوفان ليبيريتس التشيكي 2- صفر، ضمن الجولة الرابعة مساء أمس الأول.
في المباراة الأولى، سجل لأرسنال اللاعب الإيفواري نيكولا بيبي ورايس نيلسون وفولارين بالوغان، ورفع «المدفعجية» رصيده إلى 12 نقطة، في صدارة المجموعة الثانية من أربعة انتصارات أمام مولده الثاني بست نقاط بفارق المواجهات المباشرة عن رابيد فيينا النمساوي الفائز على مضيفه داندولك الأيرلندي الأخير بدون نقاط 3-1. خاض الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب الفريق الإنجليزي المباراة بتشكيلة معظمها من الاحتياطيين، وانتظر فريق العاصمة الإنجليزية الشوط الثاني ليجهز على منافسه بتسجيله الأهداف الثلاثة.
وخطف هداف ليستر سيتي المخضرم جيمي فاردي بطاقة التأهل الأولى عن المجموعة السابعة لفريقه، عندما سجّل هدف التعادل 3-3 في شباك دي براجا البرتغالي في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع، وكان زميلاه هارفي بارنز ولوك توماس سجلا الهدفين الأولين، أما أهداف براجا تناوب على تسجيلها الليبي علي المصراتي، والبرازيلي باولينيو وفرانسيرجيو.
وشهدت هذه المجموعة فوزاً أول لزوريا لوهانسك الأوكراني بثلاثية على أيك أثينا اليوناني، ورفع ليستر رصيده إلى 10 نقاط، مقابل 7 لبراجا وثلاث لكل من آيك أثينا وزوريا لوهانسك.
وأكد هوفنهايم تأهله إلى دور الـ32 عن المجموعة 12، بثنائية أحرزها النمساوي كريستوف بومجارتنر والكرواتي أندريه كراماريتش من ضربة جزاء.
في المقابل، أخفق فياريال الإسباني بتأمين انتقاله إلى دور الـ32، بعد تعادله مع مضيفه ماكابي تل أبيب الإسرائيلي 1-1، ضمن المجموعة التاسعة.
وتعادل ميلان الإيطالي مع مضيفه ليل الفرنسي 1-1، ضمن المجموعة الثامنة التي شهدت فوزاً كبيراً لسبارتا براغ التشيكي على سلتيك الاسكتلندي 4-1، وعزز ليل صدارته للمجموعة برصيد ثماني نقاط، بفارق نقطة عن ميلان، ونقطتين عن سبارتا الذي دخل بقوة في المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين للأدوار الإقصائية.
بعد شوط أول عقيم، نجح ميلان في الثواني الأولى للشوط الثاني بهز شباك صاحب الأرض، بعد مجهود فردي من الكرواتي أنتي ربيتش الذي تقدم بالكرة من منتصف الملعب إلى داخل منطقة الفريق الفرنسي ومررها عرضية للإسباني سامو كاستييخو الذي عاجلها بتسديدة من مسافة قريبة.
وعادل ليل بعد 20 دقيقة بتسديدة جوناثان بامبا من على خط منطقة الجزاء بعد تمريرة عرضية من الكندي جوناثان دافيد.
وقال دانيالي بورينا المدرب المساعد لفريق ميلان بعد المباراة «أنا راض جداً عن أداء اللاعبين، كان لدينا فرصة للفوز بالمباراة، وخطأ واحد منعنا من ذلك. أعتقد أننا نستحق الأفضل بالنظر إلى ما فعلناه في الملعب، لكننا نقبل هذه النتيجة، في مباراة الذهاب ارتكبنا الكثير من الأخطاء الفنية والتكتيكية. الليلة كنا أكثر شراسة وأفضل جداً.
وفك نابولي ارتباطه مع ريال سوسيداد الإسباني وألكمار الهولندي اللذين تعادلا سلبيا، بفوزه على رييكا الكرواتي 2-صفر.
وانفرد نابولي بصدارة ترتيب المجموعة السادسة برصيد تسع نقاط، بفارق نقطتين عن متصدر ترتيب الدوري الإسباني والفريق الهولندي، وظل الكرواتي بلا نقاط.
وارتدى لاعبو نابولي قبيل انطلاق المباراة القميص رقم 10 الممهور باسم نجم الفريق السابق الراحل الأرجنتيني دييجو مارادونا الذي توفي الأربعاء بعد تعرضه لسكتة قلبية.
وقال نجم الفريق لورنسو إينسيني «مارادونا يعني الكثير، ليس فقط بالنسبة لي ولكن لجميع النابوليين، لقد دافع دائماً عنا، لقد كان دائماً يحملنا في قلبه، ويجب أن نفعل الشيء نفسه.
وتجمهر المئات خارج ملعب سان باولو المزمع تغيير اسمه ليصبح ملعب دييجو مارادونا بحسب ما أعلن رئيس بلدية المدينة الإيطالية لويجي دي ماجيستريس، وسجل الإيطالي أرماندو أناستاسيو خطأ في مرماه، والبديل هيرفينغ لورنسو الهدفين.
وحقق توتنهام الإنجليزي فوزاً كبيراً على لودوجوريتس البلغاري 4-صفر في مباراة أراح فيها مدربه البرتغالي ثنائي الهجوم هاري كين والكوري الجنوبي هيونج مين سون، ضمن المجموعة العاشرة، وسجل البرازيلي فينيسيوس ثنائية، فيما جاء الهدف الثالث عن طريق هاري وينكس والرابع بواسطة البرازيلي الآخر لوكاس مورا. وتساوى توتنهام بعدد النقاط مع أنتويرب البلجيكي برصيد تسع نقاط مع أفضلية للثاني الفائز على لاسك النمساوي 2-صفر بفارق المواجهات المباشرة.
واستهلت جميع المباريات بدقيقة صمت حدادا على وفاة الأسطورة مارادونا.