دبي (الاتحاد)

شهد الملتقى الإعلامي الأول لرابطة المحترفين، أمس الأول في دبي، رسم الملامح الأولى لاستراتيجية خطة عمل تطوير الدوري، والاحتراف الإماراتي، بعدما عرضت الرابطة أهم الإنجازات التي تحققت على الأرض، وتمثلت في انطلاقة الدوري بمعايير وإجراءات احترازية، فرضتها الظروف الصعبة بسبب جائحة «كوفيد-19»، والتي أثرت على شتى مناحي الحياة، وضربت ملاعب كرة القدم في العالم منذ مارس الماضي، وأدت لتوقف نشاطات رياضية، ومن بينها دورينا الذي غاب في آخر 7 أشهر، قبل أن يعود بتطبيق أعلى المعدلات العالمية، من حيث معايير استعادة النشاط المفروض من «الفيفا» والمطبق عالمياً.
وعرضت الرابطة حقائق وأرقاماً وإحصائيات، كشفت خلالها عن 4 محاور، انطلق فيها العمل خلال الفترة الماضية، وشكلت ملامح الموسم الجديد الذي انطلق وسط تحديات هائلة، نجحت فيها الأندية بالتنسيق مع الرابطة والجهات المختصة، في الوصول بمباريات الموسم إلى أعلى معدلات الأمان، بجانب نجاحات إدارية وتنظيمية وتسويقية، تم عرضها في الملتقى الإعلامي نفسه.
 ارتبط المحور الأول بنجاح الرابطة في إطلاق هوية مؤسسية معاصرة وجديدة للموسم الجاري، تحاكي الجيل الجديد من محبي كرة القدم، تماشياً مع أبرز الممارسات في الدوريات العالمية، وأعلنت رابطة المحترفين عن إنتاج هوية صوتية جديدة لبطولاتها، تمزج بين الموسيقى العالمية والشرقية وموسيقى التحدي والتحفيز، بالتعاون مع شركة وارنر تشابل لتوزيع وإنتاج ونشر الموسيقى، وهي الشركة التي تعمل في مجال المؤثرات الصوتية لأفلام هوليود، وإطلاق محتوى مرئي خاص بالرابطة في البث التلفزيوني ومنصات التواصل الاجتماعي. 
ويضاف إلى ذلك إطلاق المؤثرات الصوتية لتعويض غياب الجماهير، في مبادرة مبتكرة، تفرد بها «دورينا» منذ انطلاق الموسم الجاري، حيث قامت رابطة المحترفين بتطبيق المؤثرات الصوتية من خلال البث التلفزيوني، بما يضفي عنصر الحماس على المباريات ويجعل لها بعداً أكثر إيجابية، وتميزت مبادرة المؤثرات الصوتية باستخدام أصوات تشجيع محلي خاص بـ «دورينا» في خطوة سباقة. 
وظهر في دوري الخليج هذا الموسم، تطبيق المؤثرات المرئية الجديدة التي أطلقتها الرابطة مع مطلع الموسم الحالي، حيث يعد المنتج التلفزيوني من أهم الأصول التجارية للرابطة والأساس الذي ترتكز عليه، من أجل زيادة نسبة المشاهدات، الرعاة والإيرادات، وعملت على بث مؤثرات مرئية افتراضية، تتيح للمشاهد مشاهدة عناصر جديدة مثل الإحصائيات، الشعارات، لوحات تزينية وتوعوية افتراضية على المدرجات. 
وألقى المحور الثاني الذي شهد العمل عليه خلال الأشهر القليلة الماضية داخل الرابطة، الضوء على الجانب التجاري والتسويقي، وما تحقق في ظل الظروف الصعبة والقاهرة التي يعيشها العالم بسبب «فيروس كورونا»، ورغم الصعوبات التي تطال القطاعات الاقتصادية كافة، تمكنت رابطة المحترفين من توقيع عقود رعاية جديدة مع، فنادق ريكسوس، ومبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، ولتأكيد أهمية الشراكة الاستراتيجية وتقديراً منها لدعم كرة القدم الإماراتية، تم تجديد عقود كل من شركة اتصالات وشركة النابودة للسيارات للموسم 2020-2021. 
وتقوم رابطة المحترفين بوضع أسس خطتها الاستراتيجية للسنوات العشر القادمة، ومن أهم دعائم هذه الاستراتيجية التنمية التجارية والاستدامة المالية للمسابقات والأندية، وعليه سيقوم العاملون في الرابطة عبر 3 أسس، وهي تنويع مصادر الدخل للرابطة واستحداث باقات وأصول تجارية جديدة، تطوير سبل الاستثمار، والارتقاء بالعلامة التجارية للمسابقات. 
وشكل المحور الثالث من العمل، الاهتمام بجانب مهم، وله جمهوره بالتأكيد في دورينا، وهو ما يتعلق بمبادرة تحديث التطبيقات الهاتفية والتعامل مع التطبيقات الذكية، حيث أطلقت الرابطة موقعها الإلكتروني وتطبيقها الجديدين كجزء من النظام الرقمي الجديد للرابطة، والذي يهدف إلى تطوير تجربة المشجعين وتعزيز التواصل معهم وإتاحة الفرصة لهم في الوصول المباشر إلى أحدث الأخبار والإحصائيات. 
وزود النظام الرقمي الجديد المستخدمين بأدوات تمكنهم من الوصول إلى جميع الأخبار والفعاليات الخاصة بالرابطة ومسابقاتها أينما كانوا، بداية من التعرف على مواعيد المباريات ونتائجها بشكل مباشر وحتى مقارنة الإحصائيات الخاصة بالأندية واللاعبين بصورة فورية ونتائج المواجهات المباشرة، ومروراً بتفاصيل ملاعب جميع المباريات الخاصة بالرابطة وكيفية الوصول إليها. وتشمل خصائص النظام الرقمي الجديد إشعارات الأهداف والمباريات، كما يتيح مركز المباريات الفرصة للجماهير لمتابعة أحداث المباريات بشكل مباشر. 
ويضاف إلى ذلك كل ما يتعلق بمسابقة فانتاسي دوري الخليج العربي، والتي شهدت تخصيص الرابطة جوائز عدة للمشاركين في اللعبة شملت جوائز الجولة والشهر والمشاركة طوال الموسم، والمشاركة الشهرية، والدورين الأول والثاني، بجانب جائزة الموسم، وتتراوح الجوائز بين عينية ومالية تصل إلى 50 ألف درهم. 
وقامت الرابطة بدراسة تطبيق برنامج ولاء الجمهور، والذي يسمح لجماهير المسابقات والأندية الاستفادة من جوائز وعروض مقابل تشجيع وحضور المباريات، ويقوم فريق العمل حالياً بالتواصل مع أهم مزودي هذه الخدمات، من أجل إصدار تطبيق خاص، بالرابطة لجعل الجمهور أكثر تفاعلاً مع الأندية والمسابقات وربط البرنامج مع شركاء الرابطة ورعاتها. 
فيما تم عرض آخر ما يتعلق بمبادرات الرابطة، في مجال عالم الألعاب والمسابقات الإلكترونية، الذي يعد حالياً من أكبر الاقتصادات عالمياً، حيث تجاوز هذه السنة إيرادات الأفلام والمسابقات الرياضية. 
 وكانت رابطة المحترفين سباقة في هذا المجال، حيث استضافت عند بداية الجائحة مسابقتين وهما «تحدي النجوم»، والتي تبارى من خلالها نجوم الأندية والمحظوظون من الجماهير، ومن بعدها وخلال رمضان تم إطلاق دورة للمساهمة في تخفيف وقع «كورونا» من خلال التبرع لصندوق معاً، ولاقت المبادرات تفاعلاً إيجابياً من الجماهير، مما دفع الرابطة إلى إنشاء مسابقات إلكترونية رسمياً تؤهل الفائز إلى بطولة العالم.