رضا سليم (دبي) - في تاريخ الأهلي والزمالك، هناك عدد كبير من المدربين سجلوا أسمائهم، من خلال قيادتهم للفريقين، إلا أن القليل منهم سجل اسمه في السجل الذهبي لدوري أبطال أفريقيا.
ورغم أن بعض المدربين نجحوا في الوصول إلى المباراة النهائية، إلا أنهم لم يتوجوا بالكأس، وعادة ما يذكر التاريخ الأبطال فقط.
وبصرف النظر عن ترتيب المدربين الذين حققوا البطولة الأفريقية في الفريقين، إلا أن هناك الأبرز الذي يستحق الإشارة إليه، ليكون في المقدمة، بصرف النظر عن البطولة التي حققها وترتيبها في سجل النادي أو تاريخها.
ويبقى محمود الجوهري صاحب الإنجازات والصولات والجولات على مستوى الأندية والمنتخبات، في مقدمة المشهد في الفريقين، نظراً لأنه المدرب الوحيد في تاريخ دوري أبطال أفريقيا الذي حقق اللقب للفريقين، حيث قاد الأهلي إلى الفوز بأول بطولة عام 1982، وعندما تولى تدريب الزمالك، نجح في قيادة «القلعة البيضاء» للفوز بالبطولة عام 1993، وكانت الثالثة في تاريخ النادي، بعدما خرجت أول بطولة على يد المدرب محمود أبورجيلة عام 1984، والثانية على يد المدرب الإنجليزي باركر عام 1986، ومن بعد الجوهري حقق اللقب، الألماني فيرنر عام 1996 ثم البرازيلي كابرال عام 2002. 

  • المدرب البرتغالي مانويل جوزيه
    المدرب البرتغالي مانويل جوزيه

ويظهر في «كادر الأبرز»، البرتغالي مانويل جوزيه المدرب الذي صنع الكثير مع الأهلي، وصعد لمنصات التتويج في عدد كبير من البطولات، وأطلقت عليه الجماهير لقب «الساحر البرتغالي»، حيث فاز ب 20 بطولة مع «القلعة الحمراء»، منها 6 بطولات دوري و4 بطولات أفريقية، و4 سوبر أفريقي، و4 سوبر محلي، وبطولة الكأس المحلية مرتين، إلا أن دوري أبطال أفريقيا، هي الأبرز في تاريخ النادي وذاكرة الجماهير.
ونجح جوزيه في الفوز باللقب الأفريقي الأول له، مع الأهلي عام 2001، بعد الفوز على صن داونز الجنوب أفريقي، بثلاثة أهداف، وكان اللقب الثالث في تاريخ النادي، بعدما فاز الجوهري بأول نسخة، ثم أنور سلامة عام 1987، وعاد «الساحر البرتغالي» ليحقق اللقب الأسمر من جديد عام 2005، بعد الفوز على النجم الساحلي بثلاثية، واحتفظ باللقب عام 2006، ليكون الثالث له والخامس في التاريخ الأحمر، بعد التغلب على الصفاقسي التونسي بهدف.
وكانت المرة الأخيرة التي حقق فيها الأهلي اللقب على يد جوزيه عام 2008، وهي الرابعة، في تاريخ المدرب البرتغالي، بعد الفوز على القطن الكاميروني 4-2، في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، وبعدها نجح حسام البدري في الفوز بالبطولة عام 2012 ثم محمد يوسف عام 2013.
ولو عدنا إلى جنسيات المدربين الذين نجحوا في قيادة الفريقين إلى منصات التتويج الأفريقية، نجد أن العدد قليل مقارنة بعدد البطولات، وأن المدرب المحلي يكسب، حيث لم يقد الأهلي للفوز بالكأس سوى البرتغالي جوزيه، فيما عدا ذلك بقية المدربين من أبناء الأهلي، وإن اختلف الوضع في الزمالك لوجود 3 جنسيات، هي الإنجليزية والألمانية والبرازيلية حقق 3 ألقاب مقابل اثنين لأبورجيلة والجوهري. 

الأهلي:

1982 «محمود الجوهري» 
1987 «أنور سلامة» 
2001 «مانويل جوزيه»
2005 «مانويل جوزيه»
2006 «مانويل جوزيه»
2008 «مانويل جوزيه» 
2012 «حسام البدري»
2013 «محمد يوسف»

الزمالك:
1984 «محمود أبو رجيلة» 
1986 «باركر»
1993 «محمود الجوهري» 
1996 «فيرنر»
2002 «كارلوس كابرال»