منير رحومة (دبي) 

مباراة شباب الأهلي وعجمان اليوم، تجمع بين فريقين «جريحين»، يسعيان للخروج من «دائرة الأحزان»، وتوديع المرحلة السلبية التي يمر بها كل منهما، رغم اختلاف الأهداف والطموحات.
 ويتطلع «الفرسان» إلى طي صفحة الخسارة الثقيلة أمام الجزيرة بـ«خماسية»، في الجولة الماضية، وحصد فوز مهم يرفع المعنويات، ويعيد الفريق إلى طريق الانتصارات، ويعول صاحب الأرض على النقاط الثلاث للحاق بفرق الصدارة، وتقليص الفارق عن أهل المراكز المتقدمة، انتظاراً للقمة التي تجمعه بالشارقة «حامل اللقب» والمتصدر، في الجولة المقبلة، كما يحاول المدرب زاراجوسا تصحيح المسار بفوز ثمين، لتأكيد قدراته التدريبية، خاصة، بعد بدء إدارة النادي في البحث عن مدرب بديل.
 أما عجمان الذي يعيش أصعب انطلاقة له في دوري الخليج العربي، فيبحث عن فوزه الأول في الموسم، للهروب من مراكز القاع في الترتيب، وبالتالي بدء مهمة الإنقاذ، قبل أن تغرق سفينة الفريق مبكراً، ويمنّي لاعبو «البركان» النفس بنتيجة إيجابية ترفع معنوياتهم، وتعيد الأجواء الإيجابية إلى الفريق، من أجل الظهور بحقيقة مستواه، وحصد النقاط، وتحسين المركز. 
ويدرك كل من شباب الأهلي وعجمان، أن الخروج من «دائرة الأحزان» لن يتحقق اليوم، سوى بالنقاط الثلاث، مما يرفع من أهمية المواجهة وقيمة «الرهان».