معتصم عبدالله (دبي)

برزت أسماء «الثنائي» سعود فرج مهاجم مصفوت، وجاسم النقبي لاعب البطائح، في واجهة قائمة هدافي دوري الدرجة الأولى، الذي يستعد لانطلاقة الجولة الثالثة يومي الجمعة والسبت المقبلين، بإقامة 5 مباريات مرتقبة، أهمها مواجهة البطائح أمام دبا الحصن «الوصيف»، ودبا الفجيرة أمام الإمارات «المتصدر»، فيما يلعب في بقية المباريات مصفوت ومسافي، العربي والحمرية، والذيد والتعاون.
وسجل سعود فرج وجاسم النقبي 3 أهداف لفريقهما، في الجولتين الأولى والثانية لانطلاقة الدوري، وضعتهم في صدارة قائمة الهدافين، والتي ضمت أيضاً فيليب سانتوس المهاجم البرازيلي لفريق التعاون، ومواطنه دييجو فارياس مهاجم «الصقور»، والمرشح الأبرز للفوز بلقب الهداف.
ولم تمنع «مقاعد البدلاء» سعود فرج مهاجم مصفوت «29 عاماً» من تسجيل 3 أهداف، في أول مباراتين بالدوري، بعدما افتتح رصيده التهديفي بتسجيل هدف فريقه الثاني أمام دبا الحصن 2-3 بعد 5 دقائق، على دخوله بديلاً في مباراة الجولة الأولى، ليعود ويسجل «ثنائية» في الجولة الثانية أمام التعاون 4-5، بعد دخوله أيضاً بديلاً في الشوط الثاني.
في المقابل، توزعت ثلاثية جاسم النقبي «27 عاماً» لاعب البطائح، المنتقل إلى فريقه الحالي مطلع الموسم 2020- 2021، قادماً من العروبة بتسجيله «ثنائية» في مباراة الجولة الأولى أمام الحمرية، قاد بها فريقه إلى فوز مهم 2-1، قبل أن يعود، ويسجل هدفه الثالث، في مباراة الجولة الثانية أمام الإمارات 2-3.
وظل لقب هداف دوري الدرجة الأولى حكراً على الأجانب على مدار أكثر من عقدين على التوالي، من دون تواجد حقيقي للهداف المواطن الذي أصبح أشبه بـ «العملة النادرة» على صعيد المسابقة، وهو ما دفع المراقبين لإطلاق لقب «هداف المواطنين» في الدوري خلال كل موسم، والذي عادة ما يحتل مراكز متأخرة.
ويبدو نجاح الدولي علي مبخوت الهداف التاريخي للجزيرة الذي نجح في كسر هيمنة الأجانب على لقب هداف «دوري المحترفين» موسم 2016- 2017 برصيد 33 هدفاً، غير قابل للتنفيذ على أرض واقع دوري الدرجة الأولى، الذي يشهد غياباً واضحاً للهداف المواطن صاحب البصمة المميزة.
ولا يلغي تواجد العديد من الأسماء من اللاعبين أصحاب الخبرة أمثال فيصل خليل «37 عاماً» مهاجم الحمرية صعوبة استنساخ تجربة مبخوت في ملاعب الهواة، ويعد «الصقر» فيصل خليل اللاعب الأخير الذي توج بلقب الهداف في «دوري الكبار»، قبل الاحتراف موسم 2007- 2008 برصيد 16 هدفاً بقميص الأهلي بالتساوي مع البرازيلي أندرسون لاعب الشارقة السابق.
وتوزع لقب هداف دوري الدرجة الأولى، في المواسم الخمس الأخيرة، على عدد من المهاجمين الأجانب، أبرزهم البرازيلي أليكسندر مهاجم البطائح الحالي في الموسم الملغي 2019- 2020 برصيد 11 هدفاً، بالتساوي مع مواطنه فينيكيوس لاعب دبا الفجيرة السابق، والذي توج باللقب ذاته موسم 2018- 2019، بقميص دبا الحصن برصيد 16 هدفاً، فيما نال اللقب موسم 2017- 2018 ماركوس فينسيوس مهاجم الحمرية برصيد 21 هدفاً، وذهب لقب موسم 2015- 2016 إلى البرازيلي أديلسون بيريرا مهاجم الذيد الحالي، حينما سجل 23 هدفاً بقميص عجمان، فيما ذهب اللقب موسم 2015- 2016 للبرازيلي تاسيو سانتوس مهاجم حتا «17» هدفاً.

طبيب: الأمر مستبعد لأن «كعب» الأجانب أعلى
قطع بدر طبيب المدرب السابق لدبا الحصن ومصفوت بصعوبة فوز مهاجم مواطن بلقب هداف دوري الأولى، وقال «الأمر مستبعد»، وقطعاً يوجد الكثير من المهاجمين المواطنين المميزين في دوري الأولى، ولكن يبقى «كعب» الأجانب أعلى، ولا توجد مقارنة حالياً، وهو ما تؤكده نتائج المواسم الماضية التي غاب عنها الهداف المواطن.
وأضاف: «الفارق في المستوى ما بين المهاجم الأجنبي والمدافعين في دوري الأولى كبير للغاية، ويميل قطعاً لمصلحة الأجانب، بعكس المستوى العام والمتقارب للمدافع المواطن والمهاجمين، وهو ما يزيد من الصعوبات على الفئة الأخيرة»، وتوقع طبيب استمرار سيطرة «الأجانب» على لقب الهداف في الموسم الحالي أيضاً أسوة ببقية المواسم.