مراد المصري (دبي)

 عرف الجميع في ملعب إيبار الرائع إيبوروا أنهم كانوا شاهدين على التاريخ في هذا اليوم من عام 2018 (24 نوفمبر 2018)، عندما دخل فريق الباسك الصغير التاريخ، بتحقيق فوزه الأول على الإطلاق على ريال مدريد في الدوري الإسباني، وذلك بعد أن سجل النجم الويلزي جاريث بيل هدفاً من 25 ياردة ألغي بداعي التسلل، ليتقدم إيبار بجدارة مع نهاية الشوط الأول، عندما أنهى لاعب خط الوسط جونزالو إسكالانتي هجمة مرتدة بهدف، وأكد إيبار على تفوقه بشكل أكبر بعد الاستراحة، عندما أرسل مارك كوكوريلا كرة حاسمة سجل منها سيرجي إنريتش هدفاً ثانياً، وجعل كيكي جارسيا النتيجة 3-صفر بهدف من مسافة قريبة.


كان حارس المرمى تيبو كورتوا أفضل لاعب في ريال مدريد بوضوح في يوم كان فريقه يكافح فيه على صعيد الأداء، وبقيادة المدرب الجديد سانتي سولاري الذي حل مكان جولين لوبيتيجي على دكة الفريق قبل أسابيع قليلة فقط. لم يهتم مشجعو إيبار بذلك، وبقي لديهم فوز تاريخي يتذكرونه إلى الأبد.