علي معالي (الشارقة)

في الدقيقة 31 من مباراة الشارقة مع النصر، مساء أمس الأول، ضمن الجولة السادسة لدوري الخليج العربي، لم يتمالك البرازيلي ويلتون سواريز نفسه، وضع يديه على عينيه، ليس هذا فحسب، بل قام بإخفائها في قميصه لينهمر في «نوبة» من البكاء، وكاد أن يخرج من الملعب، وتعجب الكثيرون من الموقف وحالة اللاعب التي وصلت إلى حالة «الانهيار الكامل».
قال أحمد مبارك مدير الكرة بالشارقة: «تيجالي تلفظ بألفاظ غير لائقة، وهو ما جعل ويلتون يصل إلى هذه المرحلة، حيث شعر 
بـ «الحُرقة» من كلمات لاعب النصر، وأن ويلتون تأثر كثيراً، لأنه لم يتوقع ذلك مطلقاً، خاصة أنه يتميز باحترامه للجميع، لدرجة أنه قبل كل تدريب، عندما يحضر إلى النادي يتعامل مع الجميع بمنتهى الأدب والذوق والحب والتواضع، ولم نشهد منه أي خروج غير أخلاقي، أو حتى خرجت منه أي ألفاظ أو حتى حركات «معيبة». 
وأضاف: أتمنى أن تصل الرسالة إلى تيجالي لاعب النصر، لكي يقول لنا، ما هي الكلمة التي قالها لويلتون؟ حتى يصل إلى ما رأيناه عليه في الملعب، وأيضاً لدرجة أن الدموع تنهمر من عينيه، وهل يرضى تيجالي أن يحرق أحد أعصابه، بمثل هذه الكلمة التي تلفظ بها ضد ويلتون، وأن لاعبنا لم يقم بالرد؟ 
وقال: اتصل بي عبدالله العجلة رئيس شركة كرة القدم بين شوطي اللقاء، يطالبني بأن أتحدث مع اللاعبين لتهدئتهم، في ظل حالة الانفعال التي سادت في أجزاء من الشوط الأول، والتي دفعت حكم المباراة إلى إظهار البطاقة الصفراء كثيراً، وقمت بتوصيل الرسالة كاملة إلى لاعبي الفريق داخل غرفة خلع الملابس، وهو أمر جيد للغاية من رئيس الشركة الذي يدقق في كل الأمور الخاصة باللاعبين، والدعوة إلى الانضباط الكامل داخل الملعب، كما أن عبدالعزيز العنبري مدرب الفريق وجه حديثه إلى اللاعبين بأن يكونوا في منتهى الالتزام والدقة، ولعب الكرة فقط، وعدم الانجراف وراء الضغط العصبي، أو انفلات الأعصاب.
وأضاف: الفريق الذي تمسك بهدوء الأعصاب حصد النقاط الكاملة، وبعد توقف الدوري خلال الفترة الماضية، كنت أخشى أن يحدث تراجع في مستوى «الملك»، إلا أن الجميع أثبت أنهم داخل «المستطيل الأخضر» على قدر المسؤولية، وأتمنى من اللاعبين أن يحافظوا على التركيز طول الموسم. 
وقال: الفوز في لقاء أمس الأول مهم للغاية، وأشكر الجهازين الفني والطبي على ما يقدمونه، وحالة التركيز الكبيرة من كل اللاعبين داخل الملعب.
من ناحية أخرى، وجد ويلتون سواريز دعماً معنوياً كبيراً من إيجور كورونادو وكايو لوكاس وشوكوروف، وذلك من خلال نشرهم صوراً لهم مع ويلتون، وكتب إيجور رسالة إلى ويلتون قال فيها: «استمر في جلب الفرح، ولا تدع أي شيء يصل إليك في الملعب، لا كلمة أو إيماءة أكبر من نفسك، أنت الرجل دائماً بالرقم 9».
ويعد الفوز على «العميد» 2-1، جعل «الملك» يرفع رصيده إلى 9 انتصارات في «عصر الاحتراف»، في المواجهات المشتركة بين الفريقين، لينجح في «فض الشراكة» مع النصر، بعد أن تساوى الفريقان في عدد مرات الفوز قبل اللقاء، «8 مرات»، كما أثبت العنبري تفوقه التام على الكرواتي كرونوسلاف مدرب «الأزرق»، كما أنه الفوز الرابع على التوالي لـ «الملك» على «العميد»، والبداية موسم 2018 - 2019، عندما تفوق الشارقة 6-3 في الدور الأول، وكرر الفوز بهدف في الدور الثاني، وفي الموسم الماضي رجحت كفة الشارقة 3-1 ذهاباً، في حين لم تقم مباراة الدور الثاني لإلغاء البطولة بسبب فيروس كورونا.
وكان الشوط الأول لمباراة القمة أمس الأول، الأكثر في عدد البطاقات الصفراء هذا الموسم، والذي وصل إلى 7 إنذارات، ومع صافرة النهاية وصل العدد إلى 9، منها 6 من نصيب النصر، لكل من ريان منديز، وأحمد شمبيه، وتيجالي، وطارق أحمد، وضياء سبع، وأنطونيو خوسيه، و3 لويلتون سواريز، ماجد سرور، وكايو لوكاس في الشارقة.