مصطفى الديب (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ينطلق اليوم سباق ربدان للمحامل الشراعية فئة 43 قدماً الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في الساعة الواحدة والنصف ظهراً لمسافة ثمانية أميال بحرية، وهو الجولة الثانية لهذه الفئة بعد سباق التبر الذي شكل الجولة الأولى عقب العودة من التوقف وتوج به التبر لراشد محمد بن غدير.
ويتسابق 90 محملاً شراعياً لمسافة 22 ميلاً بحرياً حيث يقام السباق لمدة من ثلاث إلى أربع ساعات على أن تكون نقطة الختام بمقر النادي على كاسر الأمواج بكورنيش العاصمة أبوظبي.
وشهدت الأيام الماضية إقبالاً كبيراً من البحارة من مختلف أنحاء الدولة على المشاركة في السباق الثاني، لاسيما وأن الجميع ينافس على جوائز كبيرة بقيمة تصل إلى 3 ملايين درهم.
وينظم السباق وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة في بروتوكول عودة النشاط الرياضي، حيث يخضع جميع المشاركين لفحص الكشف عن فيروس كورونا كما تتم مراعاة التباعد الاجتماعي بين البحارة والقوارب وتحتم القواعد الا تقل المسافة بين المتسابقين عن عشرين متراً.
ووجه أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على دعم سموه الدائم لكافة أحداث النادي ورعايته سموه للسباقات مؤكداً أن رعاية سموه تضاعف من قيمة الحدث وتجعل الجميع يسعى لحصد اللقب مما يعود بالنفع على شكل المنافسة خلال مسافة التسابق. 
وأعرب عن ثقته التامة في خروج الحدث بشكل جيد من الناحية الفنية والتنظيمية، مشيراً إلي أن السباقات الثلاث الماضية التي نظمها النادي بعد العودة بواقع إثنين للبوانيش وواحد لمثل هذه الفئة شهدت التزاماً شديداً من الجميع، وأكدت على حرص كل طرف على الصحة العامة من خلال الالتزام بالبروتوكول الصحي المتبع.
 وأكد أن النادي يسعى دائماً إلي تحفيز الجميع من خلال تذليل العقبات وكذلك من خلال رصد جوائز مالية كبيرة تضاعف من الإقبال على المشاركات بشكل عام.