منير رحومة (دبي) 

مباراة شباب الأهلي والجزيرة اليوم، قمة كروية بطابع هجومي، تجمع بين فريقين يملكان كوكبة من أبرز لاعبي الخط الأمامي في دوري الخليج العربي، ويتميزان بأدائهما الهجومي في مختلف المباريات، مما يجعل اللقاء مفتوحاً على كل الاحتمالات للاستمتاع بعرض فني، يعكس الإمكانات الكبيرة لنجوم الفريقين.
وتنتظر الجماهير حوار «جلادي الحراس»، والذي يضع علي مبخوت نجم الجزيرة وهداف المواطنين في الدوري والمنتخب، والعائد بقوة إلى مستواه بعد إحرازه هدفين، أمام النجم الجديد لـ ««الفرسان» إيجور جيسوس الذي سجل 5 أهداف إلى الآن، ويحتل وصافة الهدافين. 
يضاف إلى ذلك أن المواجهة مفتوحة أيضاً، أمام العديد من المواهب أصحاب المهارات التهديفية العالية، مثل خلفان مبارك الذي سجل هدفاً لا ينسى في شباك ماجد ناصر، في آخر لقاء جمع بين الفريقين خلال الموسم  الماضي، وأيضاً أحمد خليل العائد من إصابة، واحتل المركز الثالث في ترتيب هدافي الموسم الماضي بـ 13 هدفاً. 
ومما يثبت نجاعة هز الشباك لمباريات الفريقين، هو الأهداف الكثيرة التي تمثل زخماً في مختلف المواجهات، باستثناء لقاءين فقط، انتهيا بالتعادل السلبي، وسبق أن شهدت مباراة الفريقين في أغسطس 2018، تسجيل 9 أهداف كاملة، وحسمها «فخر أبوظبي» بنتيجة 5-4. 
ورغم غياب بعض النجوم الكبار، مثل عمر عبدالرحمن من الجزيرة، وكارتابيا وهيلدون راموس من شباب الأهلي، إلا أن الفريقين يملكان صفاً كبيراً من اللاعبين  المميزين، بما يسهم في الاستمتاع بمباراة مثيرة وحماسية، خاصة أن النقاط الثلاث مطلب مهم لتصحيح المسار، والعودة بقوة إلى سباق المنافسة على اللقب، واللحاق بفرق المقدمة. 
كما أن فارق النقطة الوحيدة بين الفريقين في جدول الترتيب، يؤكد التقارب الكبير في المستوى والأداء، ويحفز كل طرف للسعي لانتزاع نتيجة إيجابية اليوم، تكون بمثابة البداية الجديدة في الدوري.