أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة الدار للتعليم، عن إبرام شراكة استراتيجية مع الأولمبياد الخاص الإماراتي، بحضور سحر كوبر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدار للتعليم وطلال الهاشمي، المدير التنفيذي للأولمبياد الخاص الإماراتي. وأكدت الاتفاقية التزام مؤسسة الدار للتعليم بتطبيق سياسة التعليم الدامج في كافة مدارسها، وتسلط مذكرة التفاهم الضوء على مؤسسة الدار للتعليم؛ كونها الشريك التعليمي الوحيد في أبوظبي والعين لبرنامج الروبوتات الموحدة الذي ينظمه الأولمبياد الخاص الإماراتي، لتتعاون المؤسستان في تصميم وتنفيذ البرامج التدريبية الهادفة لتمكين أصحاب الهمم، وتفعيل استراتيجية دمجهم مع المجتمع. 
وتتولى مؤسسة الدار للتعليم مسؤولية تعزيز التعاون المجتمعي في مجالات التكنولوجيا والابتكار، وإطلاق حملات التوعية، وخلق فرص التدريب المهني الهادف لتعزيز روح الريادة لدى رياضيي الأولمبياد الخاص. 
ويتبع التوقيع على مذكرة التفاهم الإطلاق الرسمي لبرنامج الروبوتات الموحدة للأولمبياد الخاص الإماراتي، الذي يستهدف الطلاب من ذوي القدرات المختلفة في جميع المدارس، ويستخدم برنامج الروبوتات الموحدة تقنيات التلعيب، لإثارة اهتمام وشغف الطلاب بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والروبوتات، ويلبي احتياجات فئتين عمريتين، 8-11 سنة، و12+ سنة. 
وأشاد طلال الهاشمي بأهمية البرامج التي تهدف إلى تعميق دمج الطلاب من ذوي القدرات المختلفة في المجتمع، قائلاً: «يسهم برنامج الروبوتات الموحدة والفعاليات المماثلة والمبتكرة إلى إثراء التجارب التعليمية لأبنائنا من ذوي القدرات المختلفة، ودمجهم بشكل عميق في النسيج المجتمعي داخل المدارس وخارجها، إلى جانب وتطوير قداتهم في مجالات مهمة مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والروبوتات - وكلها من تخصصات المستقبل».
ومن جانبها صرحت سحر كوبر، المدير التنفيذي لمؤسسة الدار للتعليم: «يسعدنا أن نكون الشريك التعليمي الوحيد في أبوظبي والعين للأولمبياد الخاص الإماراتي، لرفد مسيرتنا الرائدة في تطبيق منظومة التعليم الدامج التكاملي ليشمل كل طلابنا في جميع مدارسنا، ويشرفنا تقدير الأولمبياد الخاص الإماراتي للعمل الجاد والجهود الكبيرة المبذولة من قبل كوادرنا وطلابنا لإنجاح مساعينا».