مراد المصري (دبي)

أكد الإيطالي والتر زنجا، المدرب السابق لأندية العين والنصر والجزيرة، والذي عاصر كرتنا لسنوات طويلة، وأحد أبرز نجوم الكرة الإيطالية على مر تاريخها، أنه ليس من نوعية الأشخاص والمدربين «الجشعين» الذين يبحثون عن الأموال فقط ويسعون لإبرام عقود طويلة الأمد، بقدر ما يحرص دائماً على القيام بمشروع يرى فيه نفسه.
وكشف عن أنه يبحث عن تحدٍ جديد في الكرة الإماراتية مع استقراره بالعيش هنا، حيث اختار الدولة وجهة دائمة له، لما لمسه من أسلوب حياة جميل واحترام للأفراد وقوانين وعادات وتقاليد، على مدار أكثر من 10 ‬سنوات ‬قضاها في الإمارات.
وأكد المدرب في حديثه لـ«الاتحاد»، أن «الأبيض» في حاجة إلى مدرب يعرف الكرة الإماراتية سابقاً، ولديه تأقلم مع مختلف الجوانب والتفاصيل، وقال: «لا أقول إن المدرب الذي سبق له العمل هنا أفضل، أو من يأتي من الخارج أفضل، لكن بواقع ما نراه مع المنتخب، فإن المدرب الذي يأتي من الخارج يحتاج إلى وقت لمعرفة الدولة واللاعبين، حتى إنه يجلب معه طاقماً جديداً على الأجواء هنا تماماً، ومع المنتخب لا يمكن أن تضيع الوقت».
وأضاف: «المدرب الجيد ليس فقط الذي يحصد الألقاب، ولكن من يقوم بالبناء أيضاً، وعندما دربت العين في 2007، ‬كان ‬الفريق ‬يمر ‬بمرحلة ‬تغيير، ‬وعندما ‬وصلت ‬كان ‬الفريق ‬بالمركز ‬التاسع، ‬ولكن ‬بعدها بلغنا ‬نهائي ‬كأس ‬رئيس ‬الدولة، وخسرنا ‬أمام ‬الوصل، ‬ثم ‬ذهبت ‬إلى ‬النصر ‬وحققنا ‬المركزين ‬الثالث ‬والثاني ‬لعامين ‬على ‬التوالي ‬في ‬الدوري، ‬والمشاركة ‬مرتين ‬في ‬دوري ‬الأبطال، ‬ثم ‬وصلت ‬إلى ‬الجزيرة ‬الذي ‬كان ‬بالمركز ‬الثامن ‬وفي ‬نهاية ‬الموسم ‬حققنا ‬المركز ‬الثالث، ‬وخسرنا ‬نهائي ‬كأس ‬الخليج ‬العربي، ‬ولعبنا ‬جيداً ‬في ‬دوري ‬أبطال ‬آسيا ‬وحققنا ‬انتصارات ‬مهمة».
وأضاف: «بالطبع كانت لديّ فترة لمدة 3 ‬أشهر ‬مع ‬الشعب، ‬حاولت ‬مساعدة الفريق، ‬لكن ‬لم ‬أتمكن، ‬ولأنني ‬لا ‬أبحث ‬عن ‬الأموال، ‬قمت ‬بإلغاء ‬عقدي ‬وتنازلت ‬عن ‬مستحقاتي التي تشمل ‬رواتب ‬5 ‬أشهر، ‬وببساطة ‬رفضت ‬الحصول ‬على ‬المال ‬لأنني ‬لم ‬أتمكن ‬من ‬مساعدتهم ‬وقتها، ‬عقليتي ‬مختلفة ‬تماماً، ‬فأنا ‬لا ‬أهتم بمدة ‬العقد ‬للحصول ‬على ‬عامين ‬أو ‬ثلاثة ‬ولا ‬أنظر ‬للمال».

  •  زنجا يتحدث إلى الزميل مراد المصري (الاتحاد)
    زنجا يتحدث إلى الزميل مراد المصري (الاتحاد)

وأشار المدرب إلى أنه يتطلع للمزيد من التحديات هنا، وقال: «بالمحصلة، كنت مع العين والجزيرة والنصر، لكن لم يطلبني فريق آخر من الكبار، وفي حال أراد أحدها التعاقد معي، فأنا هنا ولديّ منزلي هنا، وسنرى كيف تسير الأمور، وبصراحة هناك أسماء عدة من الأندية أود تدريبها».
وأكد المدرب الإيطالي أن النصر بإمكانه المنافسة في اللقب، وأنه يجب عليه القيام بذلك؛ لأن المدرب يمتلك فريقاً كبيراً وهذا الهدف الرئيسي لهم، وقال: «هنا اختلاف كبير مقارنة بالفترة معي، حيث كنا نعد اللاعبين الصاعدين، وساعدنا في نمو الفريق، ببساطة أنا بدأت من الصفر، والآن الفريق تطور كثيراً، فالأمور أكثر سهولة».
وتابع: «يجب أن تحترم دائماً عمل المدربين الآخرين، وأنا فقط أقول إن هذا المدرب وهذا الفريق لديهم هدف واحد فقط وهو تحقيق الفوز، لا أريد وضع ضغط عليه، لكنها الحقيقة وهو يعلم ذلك أفضل مني».
وعبر زنجا عن مساندته للنجم إسماعيل مطر، الذي لم يتم استدعاؤه لصفوف المنتخب، وقال: «إسماعيل مطر أحد أفضل اللاعبين في الإمارات، ولم أكن محظوظاً لعدم وجوده في الفرق التي دربتها، هنا فهو دائماً كان منافساً لي، وهذا الأمر وضعني دائماً في صعوبات».
وحول نصيحته بالتعاقد مع اللاعبين الأجانب هنا، قال: «أتذكر خلال وقتي في النصر قمنا بضم الإيطالي ماسكارا والأسترالي بريشيانو، ورغم عمرهما، لكنهما طورا غرف الملابس، لأنهما كانا أول من يصل وآخر من يغادر، ويعملان بجد كل يوم، ويستعدان بشكل جيد، ويمنحان النصائح للاعبين الشباب، وهذه نصيحتي بأن يتم التعاقد مع أجانب يمثلون قدوة للاعبين الشباب، أما كلامي للاعبين الأجانب القادمين إلى هنا، فإنه في حال وصلت إلى هنا وتظن أن مستوى اللعبة أقل ولا تهتم، فإنك لن تحظى بالاحترام في غرفة الملابس من أي أحد، وهذا في كل مكان بالعالم».
واعترف المدرب بأن اللعب من دون جماهير أمر غريب نوعاً ما، وساهم في هذا الكم من النتائج المفاجئة والتقارب بالمستويات بين الفرق، وقال: «حينما تلعب في سان سيرو بوجود 70 ‬ألف ‬مشجع، ‬فإن ‬ذلك ‬يدفعك، ‬أو ‬في ‬حال ‬كان ‬ضدك، ‬فالأمر ‬مختلف، ‬بعض ‬اللاعبين ‬يحبون ‬وجود ‬جماهير ‬ضدهم، ‬وآخرون ‬يحبون ‬عدم ‬وجود ‬ضغط ‬كبير، ‬وهذا ‬صنع ‬التوازن ‬بين ‬الفرق ‬في ‬الموسم ‬الحالي، ‬بالعموم ‬هذا ‬يؤثر ‬أحياناً ‬على ‬تركيز ‬بعض ‬اللاعبين، ‬أو ‬قد ‬يسهل ‬الأمر ‬على اللاعبين ‬على ‬ارتكاب ‬الأخطاء ‬لعدم ‬وجود ‬جماهير ‬قد ‬تطلق ‬صافرات ‬تجاهك».