مدريد (الاتحاد)

 الأرقام دائماً ما تخفي وراءها حكايات في عالم الرياضة، وفي كرة القدم عموماً والدوري الإسباني على وجه الخصوص، فإن لكل رقم إرثاً وتاريخاً حافلاً على مدار 90 موسماً من عمر المسابقة، ومنها رقم القميص «7» الذي يرتبط بالحظ بالعرف العام، وفي كرة القدم وتحديداً الكرة الإسبانية له مسيرة إبداع مع لاعبين من أصحاب المهارة والإبداع والتألق.
 لا يتم منح القميص رقم «7» لأي لاعب، إنه رقم يتم حجزه للهدافين والمبدعين والمتميزين، وهناك العديد من نجوم الدوري الإسباني الذين يتطابقون مع هذه المواصفات هذا الموسم، لكن الحمل يبدو ثقيلاً في برشلونة وريال مدريد، وتم منح هذا الرقم لأنطوان جريزمان وإيدين هازارد على التوالي، وكلا المهاجمين النجمين انضما إلى ناديهما في صيف عام 2019، وعلى الرغم من أن جريزمان حصل على الرقم «7» في الصيف العام الحالي، فإنهما ما زالا لم يحققا الطموحات المعقودة عليهما ما بين الإصابات المتكررة للبلجيكي والأداء المتذبذب للفرنسي الذي جعله يجلس على مقاعد الاحتياط في مناسبات عديدة، وبالنظر لما حققه اللاعبان في مسيرتهما المهنية ونظراً لكونهما من النجوم الجاذبة للجماهير، فهما يبقيان لاعبين من الطراز العالمي ويستحقان المزيد من الفرص لتأكيد جدارتهما بالرقم الرائع.
 كما يعتبر قميص اللاعب جواو فيلكس ذا شعبية كبيرة، رغم أن اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً ما زال في بداية مسيرته، فالمهاجم البرتغالي يقوم بخطوات كبيرة للأمام في كل موسم وأصبح مصدر متعة في الدوري الإسباني، من خلال مراوغاته في جميع الاتجاهات للمدافعين مرتدياً القميص ذو الرقم الأوفر حظاً في العالم. 
 ويتواجد العديد من اللاعبين الذين يرتدون الرقم «7» في الدوري ومعروفين بقدراتهم التهديفية، مثل جيرارد مورينيو، جيمي ماتا وسيرجي جوارديولا، الذين تصدر كل منهم قائمة الهدافين في فرقهم في الموسم الماضي، إلى جانب وافدين جدد مثل خوني في أوساسونا ولويس سواريز في غرناطة الذين يريدون محاكاة هذا النوع من النجاح في موسمهم الأول، للتأكيد إنهم يستحقون شرف الحصول على الرقم «7».
 
 تاريخ حافل
 العديد من الأساطير الرائعين في مختلف الأندية ارتدوا هذا الرقم، وفي ريال مدريد على سبيل المثال فإن القميص رقم «7» كان دائماً أمراً خاصاً للغاية خلال مراحل زمنية للعديد من أساطيره على مر السنين، من ريموند كوبا خلال مرحلة التفوق الأوروبي الأول لنادي العاصمة، وصولاً إلى هداف المسابقة 3 مرات والحاصل على جائزة الكرة الذهبية 5 مرات كريستيانو رونالدو، وبينهما أسماء رائعة، مثل: خوانيتو، إيميليو بوتراجينيو وراؤول الذين ارتدوا الرقم «7» بطريقتهم الخاصة.
 في برشلونة حظيت أرقام أخرى بمكانة أعلى بشكل عام، لكن ذلك لا يعني أنه لا يوجد هناك مواهب بارزة ارتدت الرقم «7» على مر السنين، وأحد الأفضل بينهم حديثاً هو دافيد فيا، الذي ارتدى الرقم في فالنسيا ثم بعد انتقاله إلى «كامب نو» في 2010، وعلى الرغم أن المهاجم «الأستوري» ارتدى عدة أرقام أخرى خلال مسيرته، لكن أغلب أهدافه الـ184 في دوري الدرجة الأولى الإسباني جاءت بالقميص رقم «7».
 ويُعرف اللاعبون الذين يرتدون هذا الرقم بالعادة بإبداعاتهم في الهجوم ومساهماتهم التهديفية المستمرة، لذلك كان هناك العديد من هدافي الدوري الفائزين بـ«جائزة بيتشيشي» ممن يرتدون الرقم «7»، منهم: خوانيتو، بوتراجينيو، راؤول ورونالدو، كارليس ريكساش، روي ماكاي ودييجو فورلان. ويعتبر سيزار كروتشاجا من اللاعبين الذين أصبحوا مرادفين للرقم خلال مسيرتهم الكروية، حيث لم يرتد قائد أوساسونا سوى هذا الرقم طول مسيرته مرتدياً زي الفريق الأحمر الشهير في منطقة بامبلونا. 

أساطير الرقم «7»
كريستيانو رونالدو «ريال مدريد»، دافيد فيا «فالنسيا، برشلونة»، راؤول «ريال مدريد»، إيميليو بوتراجينيو «ريال مدريد»، روي ماكاي «ديبورتيفو لاكورونيا»، كاريس ريكساش «برشلونة»، سيزار كروتشاجا «أوساسونا»، خوانيتو «ريال مدريد»، رايموند كوبا «ريال مدريد»، دييجو فورلان «أتلتيكو مدريد».