محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف الحكم الدولي السابق يعقوب الحمادي المحلل التحكيمي، أن أبرز السلبيات التي رافقت أداء «قضاة الملاعب» في الجولة الرابعة، الإصرار الغريب لحكم مباراة الشارقة والظفرة، عندما احتسب ضربة جزاء غير صحيحة، وأصر على قراره الخاطئ، رغم استدعاء حكم الفيديو المساعد له لمشاهدة الحالة، مشيراً إلى أنه ليس عيباً أن تخطئ، لكن الإصرار عليه، رغم توفر معينات تساعد على اتخاذ القرار الصحيح، أمر يجب التوقف عنده.
وقال: من الأخطاء أيضاً، في مباراة اتحاد كلباء والوصل، لم تحتسب ضربة جزاء صحيحة لمصلحة «النمور»، ولم تتدخل «الفار» باستدعاء الحكم، حتى يتخذ القرار السليم، والحالة بقيام حميد عبدالله حارس الوصل، بضرب مارياني مهاجم اتحاد كلباء على وجهه، وكان على الحكم احتساب ضربة الجزاء وإنذار الحارس، أما في مباراة الفجيرة والعين، فشاهدنا عدم وضوح خطوط التسلل، لحسم الحالات عند عرضها، وهو ما يمثل نقطة سلبية في المباراة، خاصة أنها انتهت بالتعادل «1-1».
 وأضاف: باستثناء الحالات الثلاث، جاء الأداء التحكيمي جيداً للجولة الثانية على التوالي، ولم نشهد أي قرارات مؤثرة على النتيجة، وتميز بقية الحكام في الأداء والثبات في القرارات، وخلت مباراة خورفكان مع الوحدة وشباب الأهلي مع حتا والنصر مع عجمان من أي قرارات خاطئة، بينما احتسبت في مباراة بني ياس والجزيرة ضربة جزاء صحيحة لمصلحة بني ياس، وأخرى خاطئة لمصلحة الجزيرة، ومن الجيد تدخل «الفار»، وتصويب قرار الحكم، وهنا أشيد بالحكم و«الفار» لسرعة اتخاذ القرار في 30 ثانية فقط.