باريس (أ ف ب) 

حقق الإسباني رافايل نادال المصنف ثانياً عالمياً فوزه الألف في مسيرته الاحترافية، عندما تغلب على مواطنه فيليسيانو لوبيس 4-6 و7-6 و6-4 أمس الأول، في الدور الثاني من دورة باريس الدولية للتنس، آخر دورات الماسترز للألف نقطة.
وعانى نادال، المصنف أول في الدورة، الأمرين لتخطي عقبة مواطنه، واحتاج إلى ساعتين و30 دقيقة لرد الاعتبار لخسارته المواجهتين الأخيرتين أمام لوبيس في الدور الثاني لدورة شنغهاي الصينية عام 2014، وثمن نهائي دورة سينسيناتي الأميركية عام 2015، وكلاهما ضمن دورات الماسترز للألف نقطة.
وهو الفوز العاشر لنادال «34 عاماً» على لوبيس «39 عاماً» في 14 مباراة جمعتهما.
وحقق نادال الفوز الألف في مسيرته الاحترافية، وجاء بعد 18 عاماً على فوزه الأول في دورة مايوركا مسقط رأسه في عام 2002، وأصبح رابع لاعب يحقق هذا الإنجاز، بعد الأميركي جيمي كونورز «1274»، والسويسري روجيه فيدرر «1242»، والأميركي التشيكي الأصل إيفان لندن «1068».
وقال نادال: أنا فخور بالكثير من الأشياء، لكنني واجهت بعض التحديات في مسيرتي فيما يتعلق بإصابات جسدية، ولكن كان لدي دائماً شغف للاستمرار والتواضع للاستمرار، عندما تسير الأمور بطريقة لا تتوقعها، وإنه إنجاز رائع بالنسبة لي.
ويسعى نادال إلى «فك النحس» الذي يلازمه في دورة باريس بيرسي، إحدى ثلاث دورات للماستر لم يسبق له الفوز بلقبها بعد شنغهاي وميامي الأميركية، ومعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب في دورات الماسترز «36 لقباً» المسجل باسم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الغائب الأبرز عن الدورة الباريسية، علماً بأن «رافا» كان يملكه قبل انطلاق الموسم قبل أن ينتزعه منه ديوكوفيتش بتتويجه بلقبي دورتي سينسيناتي وروما.
وخسر نادال إرساله في الشوط الأول وفشل في رد التحية طيلة المجموعة الأولى، التي حسمها لوبيس في مصلحته 6-4 في 41 دقيقة.
وفرض التعادل نفسه في المجموعة الثانية، فلجأ اللاعبان إلى شوط فاصل حسمه نادال 7-5 منهياً المجموعة في مصلحته 7-6 في 65 دقيقة.
وشهدت المجموعة الثالثة سيناريو الأولى، ولكن هذه المرة لمصلحة نادال الذي كسر إرسال لوبيس في الشوط الأول، وحافظ عليه حتى أنهاها في مصلحته 6-4.
ويلتقي نادال في ثمن النهائي مع الأسترالي جوردان طومسون، الفائز على الكرواتي بورنا تشوريتش الخامس عشر 2-6 و6-4 و6-2.