منير رحومة (دبي) 

خلال 11 مباراة بين شباب الأهلي وحتا، سواء في الدوري أو كأس الخليج العربي، لم يعرف «الإعصار» طعم الفوز، وأفضل نتيجة خرج بها هي التعادل مرتين فقط، مقابل 9 انتصارات لـ «الفرسان». 
واليوم يتجدد الحوار على ملعب العوير، بين أصحاب الأرض الذين يرغبون في تأكيد «العقدة»، وانتزاع فوز مهم، يصحح مسار الفريق، بعد «عثرة» التعادل في الجولتين الماضيتين أمام العين والوحدة على الترتيب، والتأخر بفارق 4 نقاط عن أهل القمة، قبل بداية الجولة الرابعة مساء أمس، وبالتالي العودة إلى «سكة الانتصارات»، ومواصلة الهدف الاستراتيجي، بالمنافسة على لقب الدوري.
ويدرك شباب الأهلي أن أي «كبوة» جديدة «ممنوعة» في لقاء اليوم، لأنها كفيلة بإثارة مشاكل حقيقية، وإدخال الشك في نفوس اللاعبين، وبالتالي تنعكس سلباً على بقية المشوار. 
ويعتمد «الفرسان» على خبرة لاعبيه والمستويات الفنية العالية التي يتمتع بها الفريق، لحسم النقاط الثلاث، خاصة مع استعادة العديد من العناصر لجاهزيتهم البدنية ومستواهم الفني. 
وفي المقابل، يرغب حتا الذي انتزع أول نقطة هذا الموسم، خلال الجولة الماضية، في إنهاء الانطلاقة السلبية، وتحسين الصورة، وجمع أكبر عدد ممكن من النقاط مبكراً، بهدف الابتعاد عن شبح المراكز المتأخرة بجدول الترتيب، ويمني «الإعصار» النفس بأن يترجم الجهد الكبير الذي يقدمه في مبارياته، والمستوى الطيب الذي يميز أغلب لاعبيه، بحصد نتائج إيجابية، تدعم مشواره، وفي الوقت نفسه ينهي «العقدة» التي تطارده في مبارياته مع شباب الأهلي. 
ويعول الجهاز الفني لحتا على نجاح اللاعبين، في تعديل طريقة اللعب، وتصحيح الخلل الدفاعي، واستقبال الأهداف الكثيرة في الجولات الماضية، لإيقاف خطورة هجوم المنافس اليوم، والتعامل بنجاح مع مجريات اللقاء.