رضا سليم (دبي) 

أصبح هجوم عجمان داخل دائرة الانتقادات، وتحول إلى علامة استفهام كبيرة للفريق «البرتقالي» الذي لم يسجل سوى هدف واحد في 3 مباريات، وجاء بتوقيع حسن عبدالرحمن لاعب الوسط، في حين غاب الغاني وليام أوسو، والجامبي أبوبكر تراولي، رغم أن المباريات الأولى في دوري الخليج العربي، مع فرق في مستوى عجمان، إلا أن الهجوم غاب عن المشهد في أول 3 مباريات. ولم تكن تصريحات أيمن الرمادي مدرب عجمان في اتجاه الأجانب، وانتقاد طريقة اللعب، إلا رد فعل طبيعياً، لعدم ترجمة هجمات الفريق إلى أهداف، فلم يدخل تراولي في «الفورمة»، وهو الذي سجل 7 أهداف في الموسم الماضي، وأيضاً أوسو الذي أحرز 8 أهداف.
 ولم يختلف وضع «الإعصار» الذي يعاني من أزمة في الهجوم والدفاع معاً، حيث يأتي في قائمة الأضعف، ولم يسجل سوى هدفين، ودخل مرماه 10 أهداف، وإن كانت مواجهة «البرتقالي» لم تشهد أهدافاً جديدة في شباك حتا، إلا أن المجمل يؤكد أن الفريق يعاني من مشاكل فنية كبيرة، ويحتاج إلى علاج، قبل أن يدخل في مرحلة الخسائر المتكررة.