محمد سيد أحمد (أبوظبي)

فرض التعادل 1 - 1 نفسه على قمة الوحدة وشباب الأهلي أمس على استاد آل نهيان بأبوظبي، في الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، وهو التعادل الثامن بين الفريقين في 24 مباراة جمعتهما بدوري الخليج العربي خلال عصر الاحتراف.
جاء التعادل بعد مباراة مثيرة بين الفريقين قدما فيها أداء رائعاً، خاصة في الشوط الثاني، الذي حضرت فيه الفرص أمام المرميين، لكن تبقى الحقيقة الماثلة أنه تعادل خاسر لطرفيه اللذين يرفعان شعار معانقة الدرع، خاصة أنه جاء بعد خسارة للعنابي وتعادل للفرسان في الجولة الثانية.
ولم يتمكن الوحدة من الحفاظ على تقدمه بالهدف العالمي للأسطورة إسماعيل مطر في نهاية الشوط الأول، بعد أن استخلص الكرة من وسط الملعب وتخطى كل من واجهه من المدافعين قبل أن يسدد بيسراه محرزاً واحداً من أجمل أهدافه، التي وصل بها إلى الرقم 89 في المسابقة، وكان كفيلاً بأن ينهي عقدة الوحدة أمام شباب الأهلي التي تصل إلى الموسم الـ11 لم يتمكن خلالها من الفوز على ملعبه وهو رقم قياسي يحسب لـ«الفرسان»، بالرغم من أن «العنابي» نجح في كسر عقدة عدم الفوز عليه لمواسم طويلة عندما فاز بهدف بالموسم قبل الماضي في دبي.
ورد «الفرسان» على هدف «ُسمعة» بهدف رائع آخر للأوزبكي عزيز جانييف من ضربة ثابتة، وما قبل الهدف وبعده كانت الفرص متنوعة وكثيفة أمام المرميين لكن تعملق الحارسين راشد علي وماجد ناصر من جهة والقائم والعارضة من الجهة الأخرى بجانب جهد خطي الدفاع جعل كل فريق يكتفي بنقطة، ليصل الوحدة إلى النقطة الرابعة وشباب الأهلي إلى الخامسة وهو ما يعد خصماً على الطرفين في السباق المبكر نحو القمة.

رازوفيتش: إهدار الفرص مشكلة
هنأ فوك رازوفيتش مدرب الوحدة لاعبي الفريقين على الأداء الجيد وقال: «أريد أن أتحدث عن هدف إسماعيل مطر، الذي يعتبر من الأهداف التي ينتظرها عشاق الكرة، وقد أحرز هدفاً رائعاً للغاية، قدمنا مباراة كبيرة والحظ لم يحالفنا في التسجيل، من الجيد أن تتمكن من الوصول إلى مرمى المنافس لكن عدم استثمار هذا الكم في مباراتين على التوالي مشكلة يجب أن نعمل عليها في الفترة المقبلة، خسرنا 5 نقاط في مباراتين، رغم المستوى المميز».
وعن استبدال إسماعيل مطر وطحنون قال: «إسماعيل طلب التغيير وخروج طحنون لم يكن لأنه لم يقدم مردوداً جيداً، لكنه بذل مجهوداً كبيراً وأردت منح الفرصة للغساني».

زاراجوسا: التعادل ليس منصفاً
اعتبر جيرارد زاراجوسا مدرب شباب الأهلي أن التعادل لم يكن منصفاً لفريقه، لكنه في الوقت نفسه أكد أن التعادل خارج الملعب وأمام الوحدة يعد جيداً، وقال: «فريقي صنع فرصاً كثيرة كانت كفيلة بخروجنا بالنقاط الثلاث، استحوذنا على الملعب وأهدرنا العديد من الفرص، وفي الشوط الأول كنا جيدين ونتيجته العادلة التعادل السلبي، لكن استطاع إسماعيل مطر تسجيل هدف رائع وهو عقوبة قاسية لنا، وفي الشوط الثاني تحسن الحال وسيطرنا وسجلنا هدفاً».
وأضاف: «كان من المفترض أن نفوز لأننا كنا الأفضل وفي المباريات المقبلة سنحقق الفوز، لعبنا 3 مباريات وتعادلنا مرتين وهذا لن يكون مؤثراً على حظوظنا في المنافسة».