رضا سليم (دبي) 

تحت شعار «نقطة أفضل من الخسارة» خرج لقاء عجمان وحتا بتعادل سلبي في المواجهة التي أقيمت بينهما في الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي باستاد راشد بن سعيد، وهو التعادل الذي منح كل فريق أول نقطة هذا الموسم بعد الخسارة في أول جولتين، إلا أن كلا الفريقين فشلا في تحقيق أول فوز هذا الموسم، رغم أن المباراة كانت الفرصة الأمثل لتحقيق هذا الفوز.
وتبقى الخسارة الأكبر لفريق عجمان صاحب الأرض، الذي لم يستغل الفرصة على ملعبه بعدما خسر في الجولة الماضية أمام اتحاد كلباء ثم التعادل في هذه الجولة كون هذه المواجهات هي التي تحدد مصير الفريق في البقاء في نهاية الموسم نظراً لأن كلا الفريقين في دائرة الفرق التي تصارع على البقاء. 
جاء الشوط الأول فقيراً بطعم الحذر المغلف للمواجهة، وظهر ذلك على أداء اللاعبين والأخطاء الواضحة في الخط الخلفي بالإضافة إلى الارتباك وغياب اللمسة الأخيرة من لاعبي الفريقين، وليأتي شوط سلبي في الأداء والنتيجة ولم يشهد سوى 8 تسديدات منها 5 للفريق الضيف بينما صاحب الأرض لم يسدد في اتجاه المرمى سوى 3 تسديدات أخطرها رأسية وليان فارياس لاعب حتا وأنقذها علي الحوسني ببراعة، ولم تكن هناك أحداث أخرى سوى إصابة وليد اليماحي لاعب عجمان للإصابة في العضلة الضامة ونزل بدلا منها خلفان خالد، وكان التعادل السلبي في الشوط الأول نتيجة طبيعية للأداء المتراجع من لاعبي الفريقين. 
ولم يأت الشوط الثاني بأي جديد رغم التغييرات في كلا الفريقين إلا أن لغة الحذر التي سادت أجواء اللقاء والخوف من الخسارة الثالثة على التوالي وهو ما جعل المواجهة تتحول إلى كرة قدم عشوائية دون بناء هجمة منظمة أو فكر تكتيكي في الملعب وكانت الفرصة فردية وكان علي الحوسني حاس مرمى عجمان الأبرز في المباراة بعدما تصدى لأكثر من كرة خطرة.

الرمادي: هجومنا ضعيف
قال المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان: «الفريق افتقد للعمل الهجومي الجيد وكان ضعيفاً للغاية وعلى اللاعبين الأجانب أن يكونوا أقوى مما قدموه، ولا بد من تعديل الأداء الهجومي في آخر مباراتين وهي مسؤوليتي خلال الفترة المقبلة، وليس من المنطقي أن يظل الفريق متماسكاً طوال المباراة ثم نخسر في الثواني الأخيرة مثلما حدث أمام اتحاد كلباء».
وأضاف: «الفريق لم يستطع أن يخلق فرصة جيدة أمام منطقة جزاء الفريق المنافس، والعمل الفردي والتحرك للاعبين، وأتمنى أن يعدلوا وضعهم وقوة أكبر في العمل الهجومي وأنا على ثقة في قدرتهم على هذا التعديل ولكن بشكل عام أنا لست راضياً عن الأداء».

كونتيس: نقطة مهمة
قال اليوناني كريستوس كونتيس مدرب حتا: «خرجنا بنقطة مهمة وكانت التعليمات واضحة للاعبين بالتركيز التام أمام فريق عجمان، واللاعبون نفذوا الخطة التي وضعناها، والأسلوب الذي نلعب به، كنا الأكثر فاعلية على مرمى المنافسة وكانت لنا 3 فرص حقيقية للتهديف».
وأضاف: «حصدنا نقطة واحدة من المواجهة ولكنها بالفعل نقطة صعبة وهي الأهم لنا لرفع الروح المعنوية للاعبين، كما أننا خرجنا من اللقاء دون أن تهتز شباكنا وهذا أمر جيد، وستكون انطلاقة لنا في المستقبل وما زال أمامنا مباريات صعبة جداً سنخوضها وأبارك للاعبين على الروح التي لعبوا بها المباراة».