دبي (الاتحاد)

خرج اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للسباقات البحرية -يو أي ام- والذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي بالعديد من التوصيات والقرارات المهمة التي تدعم مستقبل الرياضة البحرية واستمرارها.
شهد الاجتماع حضورا لافتا لوفد الإمارات بمشاركة حريز المر محمد بن حريز رئيس اتحاد الرياضات البحرية عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي -يو أي ام- واحمد إبراهيم محمد نائب رئيس الاتحاد.
ترأس الاجتماع برئاسة الايطالي الدكتور رافئيللي كيولي رئيس الاتحاد الدولي عبر تقنيات الاتصال المرئي، وقررت الجمعية العمومية التمديد لرئيس الاتحاد الدولي وجميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي لمدة سنتين إضافة إلى جميع أعضاء اللجان العاملة في الاتحاد الدولي.
ويأتي هذا القرار نظرا للظروف التي يشهدها العالم وتداعيات جائحة كورونا -كوفيد 19 حيث يسعى الجميع لتجاوز آثار هذه الجائحة والعمل بيد واحدة من اجل تطوير الأنشطة واستعادة الفعاليات وفق روزنامة ثابتة ومتميزة من اجل إقامة الأنشطة في مختلف الفعاليات ومنها رياضات الزوارق السريعة والدراجات المائية والألواح الميكانيكية والكهربائية وجميع الأنشطة التي يشرف على تنظيمها الاتحاد الدولي.