أبوظبي (الاتحاد)

نظم مجلس أبوظبي الرياضي امس سباق «مرسى مينا» المجتمعي للجري لثلاث مسافات رئيسية 2.5 كم – 5 كم – 10 كم، في «مرسى مينا» الواجهة البحرية الترفيهية الجديدة لأبوظبي في ميناء زايد، بمشاركة مجتمعية كبيرة وصلت إلى أكثر من 900 عداء وعداءة، ضمن اتباع كافة التدابير الاحترازية وأعلى معايير السلامة للحد من تفشي فايروس كوفيد 19.
ويأتي السباق ضمن أجندة الفعاليات الرياضية المجتمعية لمجلس أبوظبي الرياضي، ضمن مساعي المجلس الرامية لنشر ثقافة ممارسة الرياضة، وتحقيق التواصل الرياضي لجميع الفئات المجتمعية، والعمل على رفع المستوى الثقافي والوعي بأهمية الرياضة، ودعم ممارسة فئات المجتمع لرياضة الجري ومختلف الرياضات الأخرى.
اسفر سباق مسافة الـ 2.5 كم عن المغربي محمد تودا بالمركز الأول بعد أن قطع المسافة بزمن وقدره 07:24 دقائق، وجاءت البرازيلية بيانكا كامبيون في المركز الأول لفئة السيدات بزمن وقدره 11:31 دقيقة، وفي مسافة الـ 5 كم فاز المغربي عبدالعلي بوعزوي بزمن وقدره 15:02 دقيقة، والروسية ديانا زاخريشينكو عن فئة السيدات بزمن 20:13 دقيقة، وفي سباق المسافة الطويلة الـ 10 كم فاز الإماراتي عبدالله اللقيطي بالمركز الأول بعد أن قطع المسافة بزمن وقدره 35:30 دقيقة، وعن فئة السيدات فازت الأميركية يسرى منصور بالمركز الأول بزمن 44:09 دقيقة.
وأكد سهيل عبدالله العريفي مدير تنفيذي قطاع الفعاليات بالإنابة في مجلس أبوظبي الرياضي، على أن السباق شهد نجاحاً كبيراً وملفتاً للعديد من الأسباب منها، المشاركة الكبيرة لأكثر من 900 عداء وعداءة من مختلف شرائح المجتمع، كما أن السباق أقيم في الواجهة البحرية الترفيهية الجديدة لأبوظبي في ميناء زايد والتي تشكل إضافة نوعية لوجهات الترفيه العائلي ومنصة لريادة الأعمال في العاصمة، حيث يعد المكان الجديد إضافة نوعية لوجهات سباقات مجلس أبوظبي الرياضي المجتمعية.
وقال: «نعمل في مجلس أبوظبي على جعل الرياضة جزءاً من الحياة اليومية لدى المجتمع، من خلال تنظيم سباقات في مختلف مناطق أبوظبي والعين والظفرة، ونسعى دوماً لاختيار أماكن هذه السباقات بعناية فائقة وبالشكل الذي يُبرز أهم المعالم السياحية والترفيهية والتاريخية والرياضية، ونقدم الشكر لإدارة مرسى مينا على استضافة سباق الجري، ونعد خلال الفترة المقبلة بالعديد من السباقات الأخرى».