منير رحومة (دبي)

خطفت «جزيرة النزال» الأنظار وتحولت إلى قبلة للرياضيين في العالم، مرسخة مكانة العاصمة أبوظبي كمنصةٍ عالمية لاستضافة أبرز الرياضيين ومحبي الرياضات القتالية المثيرة، بعد أن تحولت حلبة النزال، إلى اختبار قوي للأبطال، ومسرح للعروض القوية للجماهير التي تتابع الحدث باهتمام كبير.

نالت جزيرة ياس في أبوظبي، شهرة واسعة في وسائل الإعلام العالمية، التي تنقل السهرات الرياضية لفئات واسعة من الجماهير في مختلف القارات، وتسلط الأضواء على الإمكانات الكبيرة التي وفرتها الجزيرة للرياضيين من أجل إحياء أقوى النزالات، وتقديم عروض استثنائية تؤكد الريادة على المستوى التنظيمي، والإمكانات الكبيرة للدولة في استضافة أكبر التظاهرات وأنجح البطولات.

تحولت «جزيرة النزال» إلى خلية نحل، لتوفير كل التسهيلات والظروف المواتية أمام الرياضيين والمعنيين بهذه الرياضة، من خلال تواجد أكثر من 1500 شخص من القائمين على تحضيرات الحدث، وفرق العمل والموظفين الذين يسهرون على خدمة الرياضيين، وفق أعلى درجات التدابير الصحية والإجراءات الاحترازية المتعلقة بـ«كوفيد- 19». كما قام فريق عمل مكون من أكثر من 740 فرداً بعملية تحويل موقع الحدث في «فلاش أرينا» إلى مسرح عالمي لاستقبال مباريات «اليو إف سي»، باستخدام أكثر من 350 طناً من الحديد و18 كم من كابلات التوصيل.

نجحت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي في عقد شراكة مع شركة UFC العالمية لتنظيم نزالات هذه البطولة بدايةً من يو إف سي 242 ونزالات السنوات الخمس المقبلة، مما يساعد على استقطاب عدد كبير من السياح للعاصمة، بالإضافة إلى زيادة شهرة هذه الرياضة في الوطن العربي. كما تُبث نزالات بطولة UFC في أبوظبي «جزيرة القتال» في الإمارات وسائر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر خدمة «يو إف سي عربية»، وهي أول خدمة اشتراك باللغة العربية من يو إف سي.

على الرغم من الظروف الصحية الاستثنائية التي يعيشها العالم بسبب انتشار فيروس «كورونا»، إلا أن «جزيرة القتال» نجحت في احتضان نجوم الرياضة القتالية من مختلف الدول، وإبهار العالم بالنجاح التنظيمي الكبير لأشهر الأحداث الكبرى، فتحولت الجزيرة إلى عاصمة الرياضيين، وملتقى الجنسيات، ومسرح للحياة والنشاط الرياضي.

يعتبر الحدث الرياضي الكبير رسالة سلام لمحبي السياحة والسفر بأن أبوظبي قادرة على توفير البيئة الآمنة لهم، خصوصاً عشاق الرياضة سواء كانت فنونا قتالية أو كريكت أو «فورمولا 1»، أو أيا من الرياضات الأخرى التي تستضيفها العاصمة أبوظبي، وبالتالي تزداد ثقة العالم فيها كعاصمة دائمة للرياضة العالمية.

أرقام قياسية
بعد النجاح المطلق لمنافسات جزيرة النزال في دورتها الأولى يوليو الماضي، سجلت الدورة الثانية للبطولة إنجازات جديدة ملفتة، بكونها المرة الأولى التي يتم فيها تنظيم بطولتي «يو إف سي» متعاقبتين، في ذات المدينة خارج لاس فيجاس، وهي «يو إف سي 253» و«يو إف سي 254»، لتتبعه بنجاحٍ آخر دخلت معه أبوظبي تاريخ «يو إف سي»، باستقطاب فعالية المواجهة بين نجمي المنافسة الرئيسية إزرايل أديسانيا وباولو كوستا، في فلاش فورم أعلى نسبة مشاهدة في تاريخ «يو إف سي».
وسجل فيديو فعالية المواجهة بين أديسانيا وكوستا أعلى نسبة مشاركة بالنسبة لجميع مقاطع الفيديو الأخرى، المنشورة عبر حساب «يو إف سي» الرسمي على موقع «إنستغرام»، بتسجيله أكثر من 7.6 مليون مشاهدة، متجاوزاً فيديو المواجهة بين حبيب نور محمدوف وكونر ماك جريجور عام 2018، بأكثر من 1.5 مليون مشاهدة.
حصل مقطع الفيديو على أعلى عدد مشاهدات، عبر حساب «يو إف سي آسيا» الرسمي على موقع «فيسبوك»، مع تسجيله أكثر من 8 ملايين مشاهدة.
وتحسب هذه الأرقام للنجاحات التي أضافتها «جزيرة النزال» لهذه الرياضة على المستوى العالمي.