مصطفى الديب (أبوظبي)

يدخل الجزيرة مباراة اليوم أمام ضيفه اتحاد كلباء، محملاً بالعديد من الصعوبات، أبرزها الغيابات لظروف الإصابات، حيث يتواصل غياب الحارس الأساسي علي خصيف، وكذلك لم يتحدد موقف محمد العطاس وميلوس، فيما تعد الأزمة الأكبر في عدم الاستفادة من خدمات عمر عبدالرحمن الذي داهمته الإصابة، خلال لقاء الظفرة في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، ولم تتحدد فترة غيابه عن الملاعب إلى الآن.
ويضاف إلى ذلك صعوبة خاصة، بعدما التقى الفريقان في كأس الخليج العربي، وتحديداً يوم 5 أكتوبر الجاري، وخسر «فخر أبوظبي» أمام «النمور» 1-2.
وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية لم يلعب الجزيرة بصفوف مكتملة، ويعيد موقف الفريق حالياً، ما حدث في الموسم الماضي، عندما خسر جهود البرازيلي كينو، ومعه مجموعة من اللاعبين بسبب الإصابة، ورغم الغيابات والموقف الصعب، إلا أن الهولندي مارسيل كايزر يسعى لاستغلال طاقة الشباب والرغبة اللعب ضمن القائمة الأساسية.
وربما تشهد مباراة اليوم ظهور بالنيجيري إيزيكيل للمرة الأولى منذ حضوره إلى الجزيرة، وذلك بعد انخراطه في التدريبات خلال الأيام الماضية، ولم يتحدد الموقف ما إذا كان كايزر يدفع به منذ البداية، أو يحتفظ به ضمن البدلاء.
على الطرف الآخر، يدخل اتحاد كلباء المواجهة بمعنويات الفوز على الجزيرة في كأس الخليج العربي، كما أن صفوفه مكتملة، عكس صاحب الأرض الذي يعاني من النقص الحاد، ويعول داسيلفا مدرب «النمور» كثيراً على قدرات هجومه بقيادة «القناص» مالابا.
ومنذ عودته قبل موسمين، لم يحقق اتحاد كلباء نتيجة إيجابية مع الجزيرة في الدوري، باستثناء التعادل بهدف لكل منهما في الموسم الملغي، فيما رجحت كفة «فخر أبوظبي» ذهاباً وإياباً في الموسم قبل الماضي.