محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يرى الحكم الدولي السابق، يعقوب الحمادي المحلل التحكيمي، أن الطرد مثل ظاهرة غير طبيعية، في الجولة الثانية، بوجود 4 حالات محتسبة، و3 غير محتسبة، وكثافة البطاقات الحمراء يعود إلى ضعف اللياقة الذهنية عند اللاعبين.
وقال: من الحالات الإيجابية احتساب الحكم حمد علي يوسف ضربة جزاء للفجيرة أمام بني ياس، وأيضاً تدخل «الفيديو» في مباراة حتا والوصل لاحتساب ضربة جزاء لـ «الإعصار»، وتدخل إيجابي في الدقيقة 45 من مباراة الجزيرة والظفرة، لإلغاء طرد محمد ربيع، حيث إن الخطأ لم يرتق إلى التدخل العنيف، وتميز الحكم بالثبات في إخراج البطاقات، وهذه شجاعة تحسب له، ولكن لم يحتسب الحكم ركلة جزاء للجزيرة في الدقيقة 44، عندما قام خالد الدرمكي بعرقلة عمر تراوري.
وأضاف: من أبرز أحداث الجولة، مطالبة العين بضربة جزاء في الدقيقة 85، خلال مباراته أمام شباب الأهلي، وقرار الحكم «سليم» بعدم احتساب الضربة، لأن الاحتكاك بين ماجد حسن ومحمد خلفان لم يؤد إلى اختلال توازن خلفان، وفي مباراة الشارقة والوحدة شهدت الدقيقة 48، قيام ماجد سرور، بتدخل عنيف على يحيى الغساني، ولم يحتسب الحكم الخطأ، والغريب أن «الفار» لم يتدخل، في حين أن الحالة تستدعي طرد ماجد سرور.
وقال الحمادي: من القرارات الخاطئة، عدم طرد مالابا لاعب اتحاد كلباء، لتدخله العنيف على حسن زهران مدافع عجمان، ورغم أن «الفيديو» استدعى الحكم، فإن الأخير أصر على قراره الخاطئ، وفي المباراة نفسها استدعى «الفار» الحكم لطرد ويليام أوسو مهاجم «البرتقالي» لتدخله العنيف على لاعب «النمور»، إلا أن الحكم أيضاً أصر على قراره «غير السليم».