فينلو (أ ف ب) 

ردود فعل متباينة أعقبت الفوز الكاسح لأياكس أمستردام على مضيفه فينلو 13- صفر أمس الأول، وهو الأكبر في تاريخ الدوري الهولندي لكرة القدم.
قال هانز دي كونينج مدرب فينلو، الذي أكمل المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 52 عندما كانت النتيجة 4- صفر، لطرد قلب دفاعه كريستيان كوم: «كل ما يمكننا القيام به هو أن نستجمع أنفسنا، هذه مباراة نريد دفنها في أعماق الأرض ونصبّ الإسمنت فوقها».
وكان المهاجم البوركينابي لاسينا تراوريه «19 عاماً» نجم المباراة بتسجيله 5 أهداف وثلاث تمريرات حاسمة، ليتفوق أياكس الحالي على تشكيلته في مايو 1972 التي ضمت «الطائر» يوهان كرويف، وتغلبت على فيتيس أرنهيم 12-1، في الموسم الذي أحرزت فيها لقب البطولة الأوروبية للأندية.
كما أصبح تراوريه أول لاعب منذ الهداف السابق ماركو فان باستن في 1985 يسجل خمسة أهداف في مباراة واحدة.
وسجل أياكس أهدافه عبر يورجن إيكلانكامب «12 و57»، تراوريه «17 و32 و54 و65 و87»، الصربي دوشان تاديتش «44»، البرازيلي أنتوني «55»، دالي بليند «59»، كلاس يان هونتيلار «74 من ركلة جزاء و76» والأرجنتيني ليساندرو مارتينيس «78».
وفي مباراة واحدة سجل أياكس «13 هدفاً» أكثر من مبارياته الخمس في الدوري حتى الآن «11 هدفاً».
قال تراوريه: إن الخسارة ضد ليفربول الإنجليزي «صفر-1» في دوري أبطال أوروبا «أغضبتنا»، وجعلت اللاعبين متعطشين للرد في مرمى فنلو، ونحترمهم، لكن عندما ننزل إلى أرض الملعب نقدم كل شيء ونصبح أكثر غضباً.
بدوره، قال المدرب إريك تن هاج: «لا ترى هذه النتائج في الدوري الهولندي للدرجة الأولى، هذا متميز، وكنا متعطشين في الملعب، أردنا تسجيل الأهداف، ولا مشكلة لدي مع ذلك».