دبي (الاتحاد)

يعتقد الفارس مايك سميث، نزيل قاعة المشاهير الأميركية في السباقات، أن الفرسان معرضون للخطر، نتيجة لقواعد السوط الجديدة المطبقة في كاليفورنيا، ودعا صانعي السياسة إلى مراجعتها على وجه السرعة، وأعرب سميث، فارس الأساطير الأميركية مثل «زنياتا» و«اروجيت» و«جستفاي»، عن قلقه أيضاً بشأن نزاهة السباقات، وسبل عيش الفرسان، في رسالة مكتوبة إلى مجلس كاليفورنيا لسباق الخيل (CHRB) في دوره كرئيس مشارك لنقابة الفرسان.
وأدخل مجلس كاليفورنيا للسباقات تغييرات على قواعد السوط مطلع أكتوبر، لتخفيض عدد الضربات إلى ست، مع عدم استعمال أكثر من ضربتين متتاليتين، واستخدامه فقط واليد تحت مستوى الكتف، ويمكن أن تؤدي مخالفة القواعد إلى غرامة قصوى قدرها 1000 دولار وحظر لمدة ثلاثة أيام كحد أدنى.
ومع ذلك، قال سميث: إن القواعد من المرجح أن تؤدي إلى ظروف ركوب أكثر خطورة، بعد تطبيقها خلال التغييرات في نهاية الأسبوع الماضي، ويشعر بأن آراء الفرسان لا يتم أخذها في الاعتبار بشكل كافٍ من قبل أولئك الذين يضعون القوانين، وأضاف: «بعد أن حاول الفرسان الامتثال للقواعد في نهاية هذا الأسبوع، تكررت مخاوفنا، والحقيقة أننا قلقون للغاية بشأن عدم الاهتمام بسلامتنا ورفاهيتنا، وعلاوة على ذلك، ليس فقط الاهتمام برفاهيتنا، ولكن لدينا أيضاً مخاوف جدية بشأن المخاطر التي يتم التسبب فيها للخيول».
كما أعرب سميث عن قلقه من أن الفرسان لن يتمكنوا من خوض السباقات بأقصى قدراتهم بسبب قواعد السوط، وسيضطر بعض الفرسان إلى مغادرة كاليفورنيا نتيجة للتغييرات.
وبالإضافة إلى المخاطر المتزايدة، كان هناك أيضاً تأثير خطير على نزاهة السباقات ونتائجها، ففي سباقات متعددة خلال عطلة نهاية الأسبوع، كان الفرسان محدودين في التشجيع الذي كانوا قادرين على منحه للخيول، مما أثر بدوره على نتيجة السباق.
وقال: «نظراً للعقوبات والمخاطر المترتبة، فهي تفرض ضغوطاً كبيرة على الفرسان، إلى الحد الذي يفكر فيه البعض في ترك كاليفورنيا للركوب في الولايات الأخرى، والتي لا تزال تسمح بالاستخدام المعقول والمسؤول لمعدات الركوب».
وأضاف: «القواعد الجديدة، غير آمنة فعلاً، وسوف تكون ضارة لصناعتنا، وعلى هذا النحو، فإننا نتمنى أن يعاد النظر في التغييرات التي تم التعجيل بها دون دراسة شاملة للآثار الخطيرة التي خلقتها لنا، وكذلك للخيول».
وكانت قواعد السوط البريطانية، التي من المقرر مراجعتها في عام 2021، في دائرة الضوء هذا الأسبوع بعد أن قال المالك البارز كولبير سوهي إنه يخطط لطعن قانوني في صحة القواعد والعقوبات المفروضة على الإفراط في استخدام السوط.