مصطفى الديب (أبوظبي)

يحل الظفرة ضيفاً ثقيلاً على الجزيرة مساء اليوم، في إطار منافسات الجولة الثانية، وتكمن صعوبة المباراة بين الفريقين بسبب المستوى المتميز الذي ظهر به كل طرف في الجولة الأولى، الأمر الذي يعني أن كل فريق يلعب وهدفه الفوز.
 وهناك العديد من العوامل المشتركة بين الظفرة والجزيرة هذا المساء، حيث ستكون المباراة الأولى التي يلعب فيها مسلم فايز مدافع «فارس الظفرة» أمام فريقه القديم، وينطبق الوضع نفسه على سلطان الغافري، القادم من «فخر أبوظبي» أيضاً.
 ويشكل الراحلون عن الجزيرة دائماً نقطة قوة كبيرة للظفرة، خاصة أمام فريقهم القديم، حيث شهدت المواسم الماضية تسجيل أكثر من لاعب من المنتقلين من «فخر أبوظبي» إلى «فارس الظفرة» في مرمى فريقه القديم وفي وقت حساس للغاية، أبرزهم سلطان السويدي، الذي سجل قبل أكثر من موسم بصاروخية لا تصد ولا ترد، وكذلك اللاعب محمد خوري، الذي سجل في وقت قاتل من مواجهة الفريقين، وتسبب في خسارة الجزيرة للمباراة.
ويجيد سلطان الغافري التسديد أيضاً، الأمر الذي يعني أن الأمر قابل للتكرار هذا المساء، خاصة أنه وزميله مسلم فايز يعرفان جيداً نقاط قوة وضعف ناديهما السابق.
 ورغم الغيابات المؤثرة، وأبرزها الحارس المخضرم علي خصيف، فإن الجزيرة يدخل مواجهة اليوم بهدف الفوز للتأكيد على أن الأداء القوي أمام النصر في انطلاقة البطولة كان مستحقاً، ولم يكن ظاهرة مؤقتة، كما أنه يريد تحقيق الفوز الأول له على أرضه، لاسيما وأن المباريات التي أقيمت على أرض الجزيرة في الموسم الماضي شكلت نقطة ضعف كبيرة، وتسببت في خسارة الفريق لعدد كبير من النقاط، عكس ما كان يحدث في مبارياته الخارجية، حيث كان الفوز حاضراً في الكثير منها، وكان مصحوباً بأداء قوي ومميز.
 على الطرف الآخر، يريد الظفرة التأكيد أيضاً على أن رباعية عجمان مستحقة، ولم تأت بسبب ضعف المنافس، وذلك من خلال أداء قوي هذا المساء، لاسيما وأن المباريات التي تجمع الجزيرة والظفرة دائماً ما تتسم بالندية والإثارة.