محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف سهيل المنصوري، جناح فريق الظفرة، عن تلقيه 3 عروض من أندية العين وبني ياس وشباب الأهلي خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، كان أكثرها جدية عرض الأخير، لكنّ اختلافاً على بعض التفاصيل، ورغبته في الحصول على فرصة أكبر في المشاركة أساسياً، جعلته يجدد لفريقه الظفرة ويبقى فيه.
 وقال: «اختلفت مع شباب الأهلي على بعض النقاط في العقد، لذلك لم يحدث اتفاق في اللحظات الأخيرة، وفريقي أبدى رغبته في تجديد عقدي، لذلك فضلت الاستمرار مع الظفرة، خاصة أن فرصتي في اللعب أساسياً أكبر، وهنا أؤكد أن عرض شباب الأهلي كان شرفاً لي لأنه نادٍ كبير».
 وتابع: «تركيزي كله مع فريقي، وقد طويت صفحة فترة الانتقالات على الصعيد الشخصي، وأيضاً على مستوى الفريق، جميعنا نسعى لتحقيق إنجاز تاريخي لفارس الظفرة هذا الموسم، وهو سيكون الحصان الأسود في الموسم، صحيح رحل عنا نجوم نقدرهم ونتمنى لهم التوفيق، لكن أيضاً الإدارة نجحت في استقطاب نجوم وأصحاب خبرة، بجانب العناصر المستمرة والوجوه الشابة، لذلك نقولها بكل ثقة، إن الفريق سيكون رقماً صعباً في هذا الموسم الذي نتطلع فيه لأن نحجز مركزاً جيداً في الدوري، والمنافسة القوية على كأس رئيس الدولة، لأن بلوغ النهائي، للمرة الثالثة على التوالي، هدف مهم وفي حال تحقق ذلك، نعد بأن تكون الثالثة ثابتة ونتوج باللقب».
 وعن كشف تفاصيل أسباب رحيله عن الوحدة قبل 3 مواسم، قال: «هذا من أصعب المواقف التي مررت بها، لا أدري أي سبب، أبلغت بالبحث عن ناد آخر، ورحلت إلى الظفرة، حزنت كثيراً في تلك اللحظة لأنني لم أتوقع أن أغادر النادي بهذه الصورة، لكنني تعلمت درساً بأن أبعد العاطفة، وأن أنظر إلى الأمام دائماً، وأعطي للنادي الذي أرتدي شعاره بإخلاص، ورغم ارتباطي الكبير بالوحدة عاطفياً بحكم النشأة فيه، لكنني الآن لاعب للظفرة، وأركز على ما أقدمه معه».
 وأرجع سهيل تألقه في الجولة الأولى وإحرازه هدفين، والتسبب في هدف ثالث، إلى الرغبة والإصرار والعمل الجماعي للفريق الذي كسب الاحترام أمام عجمان بقوة الأداء واللياقة الذهنية العالية، وقال: «تسلم المدرب الجديد الفريق قبل 5 أيام من المباراة، خضنا مباراة رسمية واحدة قبلها بعد توقف طويل، والظروف التي عشناها قبيل انطلاق الموسم كان من الصعب معها أن نعود بهذه الحيوية، لكننا بفضل التكاتف والعمل على قلب رجل واحد نجحنا في أول خطوة، والتحدي أن نكمل بذات الروح في الفترة المقبلة».
 وأضاف: «بكل تأكيد، الفوز على عجمان أصبح من الماضي، التحدي الذي أمامنا الآن هو لقاء الجزيرة غداً بالجولة الثانية، ندرك أنه ينافس على الدرع، وأنه فريق صعب، ويضم مجموعة كبيرة من الدوليين، لكننا سنكون حذرين أمامه، وحرصنا كبير على الخروج بنتيجة طيبة».