أبوظبي (وام)

أعرب عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة «محاربي الإمارات» للفنون القتالية المختلطة، عن سعادته بردود الأفعال العربية تجاه الإعلان عن إطلاق النسخة العربية من بطولة «محاربي الإمارات» اعتباراً من شهر يناير المقبل، مؤكداً أن هذه المبادرة الإماراتية تصب في مصلحة تطوير الفنون القتالية المختلطة بمختلف الدول العربية، من خلال تأسيس أول منصة في المنطقة للاحتفاء بالأبطال والمواهب العرب، وتبنيهم من مرحلة البدايات، سواء محترفين أو هواة، للوصول إلى العالمية.
وأوضح الهاشمي لـ«وام» أن هذه المبادرة جاءت استثماراً للنجاحات الكبيرة التي حققتها بطولة «محاربي الإمارات» على المستوى الدولي خلال النسخ الماضية، حيث باتت واحدة من أهم المنصات العالمية لاستقطاب النجوم والأبطال من مختلف قارات العالم، وأن النسخة العربية من البطولة تعكس التزام دولة الإمارات بأن تكون دائماً محطة مهمة من محطات الكشف عن المواهب وصناعة الأبطال العرب، واحتضان المبدعين في كافة المجالات، وهو الدور الذي يسهم في توفير أفضل بيئة تنافسية احترافية للنجوم العرب، من أجل تعزيز مكانتهم على المستوى الدولي، وتأهيلهم للارتقاء والمشاركة في منافسات وبطولات عالمية أخرى مثل الـ«يو إف سي» أو «بيلاتور»، وهي في النهاية ستكون منصة مميزة لكل الشباب العربي.

  • عبدالمنعم الهاشمي
    عبدالمنعم الهاشمي

وقال: «نحن على ثقة بنجاح النسخة العربية، ونؤكد أنه من الوارد أن نختار بعض المدن العربية في المستقبل لتنظيم البطولة فيها، جنباً إلى جنب مع أبوظبي ودبي وكافة إمارات الدولة، لأننا نستهدف نشر اللعبة في مختلف الدول العربية، وإلقاء الضوء على نجومها وأبطالها لإلهام الآخرين من أجل تطوير مستواهم، مع التأكيد على أنها ستقام للهواة والمحترفين في آن واحد، بهدف توسيع قاعدة المشاركة، وبعد أن تنطلق النسخة الأولى في شهر يناير المقبل، نتوقع أن تقام من 4 إلى 5 بطولات ضمن السلسلة العربية في عام 2021، إلى جانب السلسلة الدولية التي يسمح فيها بمشاركة الأبطال العرب أيضاً، ومن هنا سيكون المقاتلون العرب أمام فرصة مميزة لتجهيز أنفسهم في النسخة العربية والانطلاق منها للمشاركة بقوة في النسخة الدولية».
 وتحدث عن النجاح في إقامة 3 نسخ من بطولة «محاربي الإمارات» في ظل جائحة كورونا فقال: «الإمارات اعتادت على تحويل أصعب التحديات إلى قصص نجاح، وبالتأكيد فإن حرص النجوم والأبطال الدوليين على الحضور والمشاركة في النسخ الـ3 الماضية يعكس ثقتهم في دولة الإمارات، وقدرتها على توفير البيئة الآمنة الصحية لهم، وبلاشك، فإن فريق العمل بذل جهداً كبيراً في هذا المجال، ولم تكن هناك أية إصابات في هذه النسخ، حيث تم تطبيق بروتوكول طبي دقيق على كل المشاركين والمنظمين».