دبي (الاتحاد) 

نظم نادي دبي للشطرنج البطولة التجريبية الأولى المغلقة للشطرنج الواقعي، والتي أقيمت مبارياتها بنظام الشطرنج السريع بمقر النادي، وشارك في البطولة التجريبية الأولى 6 لاعبين من فريق الرجال و6 لاعبات من فريق السيدات، تقدم المشاركين الأستاذ الدولي إبراهيم سلطان، بالإضافة إلى اللاعبين الدوليين علي عبد العزيز الفهيم ومريم عيسى. وأشاد نجيب محمد صالح عضو مجلس الإدارة ورئيس الجهاز الفني بتجربة البدء في الشطرنج الواقعي، وقال: «البطولة حققت عدة أهداف، منها توفير البيئة الملائمة لخوض مباريات الشطرنج الواقعي تحت ظروف وقائية جيدة جداً، والعودة لممارسة النشاط الواقعي الطبيعي سوف تدعم الحفاظ على المستوى الفني للاعبين واللاعبات الذين افتقدوا ممارسة الشطرنج على الرقعة الطبيعية لفترة طويلة تمتد إلى 8 أشهر».
 وأضاف: «الجهاز الفني بالنادي سيقوم بتنظيم العديد من البطولات الداخلية بالتنسيق مع أندية الشطرنج بالدولة خلال الفترة المقبل، تمهيداً لعودة النشاط بشكل كامل مع الأخذ في الاعتبار التوجيهات الصادرة عن الجهات المسؤولة بالدولة عن الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا». 
 وأشار إلى أن البطولة تأتي من منطلق حرص نادي دبي على استمرار النشاط الشطرنجي وعودة النشاط الواقعي، والمحافظة على المستوى الفني للاعبين واللاعبات، وفي إطار استمرار الالتزام بالإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد، وبعد الحصول على موافقة كل من الهيئة العامة للرياضة ومجلس دبي الرياضي.