معتصم عبدالله (دبي)

وفرت مباريات الجولة الأولى، بدوري الخليج العربي «أرضية خصبة»، للأجانب الجدد في معظم الأندية، لوضع «البصمة الأولى»، بعدما شهدت الجولة تسجيل 8 أهداف من أصل 29 «27.6%»، للقادمين الجدد. 
وبدا من اللافت ارتفاع النسبة التهديفية للأجانب الجدد، في الظهور الأول بالدوري، وفرض السلوفيني تيم ماتافيز مهاجم الوحدة أسمه على نجومية الأجانب الجدد في الجولة الأولى بتسجيله «هدفين» من سداسية «العنابي» أمام حتا.
 وبدا تأثير «الأسماء الجديدة» واضحاً في تشكيلة شباب الأهلي في مباراته أمام مضيفه اتحاد كلباء 3- صفر، بعدما افتتح البرازيلي إيجور جيسوس المقيد في فئة المقيمين التسجيل مبكراً لـ «الفرسان» في الدقيقة الرابعة، ليضيف مواطنه كارلوس إدواردو الثاني في الدقيقة 24.
 وعلى غرار «ثنائية» أجانب «الفرسان» الجدد، لم تشفع «ثنائية» أجانب الفجيرة الجدد، السويدي كريستيان صموئيل، والتونسي محمد بن العربي في تجنب «الذئاب» الخسارة أمام ضيفه الشارقة «حامل اللقب» بنتيجة 2-4، بدوره أسهم الأرجنتيني المتألق نيكولاس خيمنيز في تفوق بني ياس أمام الوصل بتسجيله الهدف الثاني في المباراة التي انتهت بفوز «السماوي» 4-1.
وانتظر البرتغالي ويلسون إدواردو جناح العين حتى الدقيقة 90، لينجح في «فك النحس» الذي لازمه، بإهدار ركلتي جزاء أمام خورفكان في مباراتي كأس الخليج العربي والدوري على التوالي، بتسجيله هدفه الرسمي الأول بقميص «الزعيم»، والثاني لفريقه في المباراة التي ثأر فيها العين لخسارة كأس الخليج العربي 2-4 بالفوز 2-0 أمام ذات المنافس.