أبوظبي (الاتحاد)

سبعة أيام تفصلنا عن الموعد المنتظر، حيث تشهد حلبة النزال في جزيرة ياس العودة المرتقبة للنجم حبيب نور محمدوف إلى الحلبة للمرة الأولى، منذ فوزه على دستن بيوريه في بطولة «يو أف سي 242» في أبوظبي في سبتمبر 2019.
 ويدخل حبيب الملقب بـ«النسر» حلبة النزال ليدافع عن لقبه في فئة الوزن الخفيف ومكانته كأحد المقاتلين، الذين لم يحصدوا أية هزائم في مسيراتهم، ليواجه جستن جايتجي في بطولة «يو أف سي 254» يوم 24 أكتوبر الجاري.
وستختتم مواجهة البطل ضد البطل فعاليات العودة إلى جزيرة النزال، والتي تضم 59 نزالاً ضمن خمس بطولات تستضيفها المنطقة الآمنة في جزيرة ياس في أبوظبي.
 وكان البطل الروسي قد أذهل جمهوره بأدائه المتفوق في الحلبة العام الماضي، حين أخضع خصمه الأميركي بيوريه في الجولة الثالثة خلال النسخة الأولى من أسبوع أبوظبي للتحدي، والذي استضافته جزيرة ياس، حيث يعود «النسر» هذا العام على أمل استكمال مسيرته الناجحة في أبوظبي.
 وخلال جلسة افتراضية مع وسائل الإعلام، قال حبيب: «أحب زيارة الإمارات بشكل دائم، وأشعر لدى القتال في أبوظبي، بأنني أشارك في النزال في موطني، ما يمنحني قوةً أكبر في الحلبة، أحب أبوظبي فهي مكان مذهل بجميع المقاييس».
إلا أن وصول جايتجي إلى أبوظبي لا يقل قوة عن خصمه، إذ يدخل حلبة العودة إلى جزيرة النزال بعد فوزه على توني فيرجسون في مايو الماضي، الأمر الذي منحه لقب فئة الوزن الخفيف بشكلٍ مؤقت مع غياب حبيب عن حلبة النزال بسبب القيود المفروضة على السفر وتنظيم الفعاليات وسط تفشي فيروس كوفيد-19، إلا أن المنطقة الآمنة لجزيرة النزال تضمن للبطلين فرصة مميزة للنزال وسط إجراءات صحية احترازية، يلتزم بها أكثر من 2500 شخص من المنظمين والمشرفين على البطولة، والذين يقيمون في المنطقة الآمنة منذ انطلاق المنافسات.